التخطي إلى المحتوى

السفير الروسي، عاش العالم العربي الأيام السابقة في حزن شديد بسبب ما يحدث في مدينة حلب في سوريا من أعمال قتل وتعذيب للنساء والأطفال وأيضاً من أعمال وقصف وإبادة للمنازل السورية والمعالم التاريخية الموجودة في مدينة حلب، وقد قام المتاببعين لما يحدث من أخبار بتفعيل هاشتاج #حلب_تباد كمؤازرة للشعب السوري، ولكن الجدير بالذكر أنه منذ ساعات قليلة فقط قام مواطن تركي الأصل يُدعى  مولود ألتن طاش بقتل السفير الروسي بتركيا وهدفه الأساسي هو الأعتراض على دولة روسيا التي قامت بالمشاركة باعمال القتل والقصف التي حدثت في حلب

اغتيال السفير الروسي في معرض فني بانقرة

قد قام “مولود” بالتواجد في معرض الصور الفوتجرافية الذي يحضره أندريه كارلوف السفير الروسي والذي كان بعنوان روسيا بعيون الأتراك، ثم قام بأطلاق ثماني رصاصات على السفير حتى وافته المنية متأثراً بجراحة وقد قام المسؤلون بنقله لمستشفى بمدينة أنقرة ولكن كان الوقت قد تأخر لنجدته، وقامت الشرطة التركية بمجرد سماعها بأطلاق النار بأقتحام وقتل الشاب مولود في الحال.

سبب مقتل السفير الروسي

وقد ردت روسيا على هذا الهجوم عن طريق المتحدثة الرسمية بأسم الخارجية الروسية بأن هذة الحادثة لن تمر مرور الكرام وأن ما حدث هو عمل إرهابي بحت يستحق الرد عليه، وقد قامت روسيا بالتواصل مع المسؤلين في تركيا وقد أكدوا أنهم بالفعل قاموا بتحقيقاتهم وأستطاعوا معرفة أن من قام بالواقعة هو أحد أفراد الشرطة التركية السابقين، وقد تم الأعلان من خلال البيان التي قامت المتحدثة بأعلانه أن مجلس الأمن الدولي قد قرر إعلان القضية اليوم في جلسته، كما صرح جون كيري المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية تعليقاً على الحادث  “نحن ندين فعل العنف هذا أيا كان مصدره”، وقد تم العلم بأن الهدف من الأغتيال هو الثأر لحلب لأن “مولود” قاد صرخ قبل قتله (لن ننسى حلب، الله أكبر)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.