التخطي إلى المحتوى

حادث أليم حدث مساء الإثنين 19-12-2016 وهو مقتل السفير الروسي أندريه كارلوف، وذلك في أنقرة العاصمة التركية، أثناء حضوره إجتماع في إحدى المعارض، على يد منفذ عملية الإغتيال ويدعى مولود مرت ألطن طاش، ومنفذ العملية من مواليد ولاية أدين غرب البلاد، كما يعمل في مكافحة الشغب بأنقرة، مقتل السفير الروسي

مقتل السفير الروسي هو فاجعة بمعنى الكلمة، حيث وضح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في تصريح للصحفيين، وذلك بعد مغادرته المستشفى التي نقل إليها السفير، بأن الحادث وقع في الساعة 19.05 بتوقيت إسطنبول 16.05 بتوقيت غرينتش، ومنفذ العملية يبلغ من العمر 22 عاماً فقط، وكان السفير قد نقل إلى المستشفى فور الحادث ولكن لقى مصرعه في الحال، فيما أصيب ثلاثة آخرين بجروح طفيفة.

مقتل السفير الروسي

على الصعيد الآخر نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر أمنية خاصة، قولها بأنه وقعت إشتباكات لمدة ربع ساعة بين قوات الأمن ومنفذ عملية الإغتيال، حيث صعد منفذ العملية إلى الطابق الثاني من المركز الخاص بمعرض الصور التابع لبلدة جانقيا، وتبادل إطلاق النار مع الوحدات مما أدى إلى مصرعه على الفور، وتشير دلائل بأن منفذ الحادث ينتمي لشبكة فتح الله غولن، التي وصفته أنقره بأنه دبر محاولة إنقلاب فاشل في يوليو الماضي، مقتل السفير الروسي

قاتل السفير الروسي
قاتل السفير الروسي

حادث إغتيال السفير الروسي

وتم نقل الأخبار من مصادر خاصة بموقع الحادث، بأن منفذ العملية أطلق 8 رصاصات على السفير، ثم تحدث بالتركية بأنه نفذ العملية إنتقاماُ لما يحدث في مدينة حلب، وذلك في إشارة إلى مشاركة موسكو في الحملة التى إنتهت بإجلاء عشرات الآلاف من أحياء حلب إلى خارج الديار، بالإضافة إلى قتل آلاف المدنيين في أحداث حلب الأخيرة.

نبوءة الحرب العالمية

من ناحية أخرى أعربت الحكومة الروسية غضبها الشديد جراء حادث الإغتيال، الذي طال أحد رجالها مساء الإثنين، ووصفته بأنه بداية توتر العلاقات الروسية التركية، في وقت يحتاج العالم للسلام فيه، وأصحاب الذاكرة قد ربطوا هذا الحادث الذي وقع للسفير الآن بحادث قتل الأمير النمساوي، والذي كان شرارة الدخول في الحرب العالمية الثانية، مما يعني بأن قتل السفير الروسي قد يكون بداية قوية لمعارك فيما بعد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.