التخطي إلى المحتوى

قد تم الإعلان من وكالات الأنباء العالمية عن مقتل السفير الروسي “أندريه غينادييفيتش كارلوف” والذي قد تم إطلاق النار عليه عندما كان  في تركيا يزور المعارض الفنية، وتبادلت إطلاقات النار بين الشرطة وبين الشخص الذي أطلق النار على السفير، وفي البداية كانت حالته بإصابة خطيرة، وفشل الأطباء في اسعافه، وتوفى وأكدت وكالة الإعلام الروسية على مقتله.

وقد تم الانتقال لمقر الحادث من قبل وزير الداخلية التركي، وقد كانت العلاقات بين تركيا وروسيا فاترة، وكانت يشوبها الكثير من التهديدات في البداية، حيث أن تركيا قد قامت بإسقاط إحدى الطائرات الروسية التي اخترقت الأجواء التركية من قبل، إلا أن العلاقات قد بدأت في التحسن بين البلدين منذ فترة.

واعتقاد الكثير من الخبراء حول مقتل السفير الروسي، تخص ما يحدث في حلب، وأن موقف تركيا من وقوفها بجانب المعارضة في سوريا سيؤدي إلى حدوث أزمات كبيرة بين البلدين في المرحلة القادمة، خاصة وأن مقتل السفير قد تم بناء على الانتقام لحلب، حيث ذكرت بعض الكلمات من منفذ العملية بشأن ما يحدث لحلب وهو يطلق النار على السفير.

وقد أكد الرئيس التركي “رجب أردوغان” على أن تلك الحادث تهدف إلى ضرب العلاقات بين البلدين، وأجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي، والذي أكد من خلالها الرئيس الروسي على صحة وجهة النظر هذه واتفاقه معها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *