التخطي إلى المحتوى

مواجهة الارهاب الفكري، قانون جديد يناقشه مجلس النواب المصري والذي قدمه النائب “عمرو حمروش” أحد أعضاء اللجنة الدينية في البرلمان، وهو يختص بإصدار الفتاوى من قبل دار الإفتاء المصرية، وهيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف.

قد يهمك أيضاً:

قانون مواجهة الارهاب الفكري

وقانون مواجهة الارهاب الفكري تم تداوله لمواجهة التطرف والإرهاب والحركات والجماعات المخربة، ومحاربة الأفكار الهدامة والتي تدعو إلى العنف وفرقة الوطن وخرابه، وقد طولب وضع هذا القانون الجديد في إطار محدد يجعل الدعوة تقتصر على علماء ومدرسي الأزهر الشريف.

وقد أيد هذا المشروع الجديد من قبل البرلمان المصري رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف “عبد الحميد الأطرش” وأكد على أن الفتاوى لا يجوز أن تخرج من غير المختصين، وضرب المثل بالأطباء، حيث تعاقب الدولة من ينتحل شخصيته، فماذا بمن ينتحل من يصدر الفتوى ويجعل العديد من الناس يلتفون حوله بدون حق.

وأشار أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الدكتور أحمد كريمة إلى أن هذا الأمر خطير للغاية وكان لا بد أن يتم اتخاذه منذ زمن، ولكنه اعترض فقط على أن تكون دائرة الفتوى مقتصرة على علماء الأزهر فقط، حيث برر ذلك بأن هناك أئمة وأساتذة في الفقه الإسلامي ليسوا من أعضاء الأزهر لكنهم حاصلين على دكتوراه في هذا المجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *