التخطي إلى المحتوى

أشار الإعلامي أحمد موسى من خلال البرنامج التابع له “على مسئوليتي” الذي يذاع على قناة صدى البلد على أنه سوف يتم ارتفاع سعر الدولار ليصل إلى ستة وعشرون جنيه في الأيام المقبلة، وأكد على ضرورة أن يتم اتخاذ إجراء قوي حول ذلك السعر، حيث أكد على ضرورة تدخل الحكومة المصرية لحل تلك المشكلة في البنوك المتحكمة في تلك الأسعار، كما أنه يتهم البنوك المصرية بأنها لا تلتزم بما أقره البنك المركزي من شروط تعويم الدولار.

كما أكد أحمد موسى على أن البنوك تعد بمثابة مكتب للصرافة، وأصبحت مثل السوق السوداء، ومرخص لها التعامل بالدولار كيفما تشاء، وعبر عن مخاوف كلًا من المستثمرين الأجانب والمستثمرين العرب، وذلك نتيجة تخوفهم من عدم تمكن الحكومة المصرية من أن تسيطر على سعر الصرف للدولار الأمريكي، ولذا يوجه أحمد موسى الاتهامات إلى البنوك ويرى أنه يلزم من الحكومة المصرية التدخل لوقف تلك المهزلة التي تجريها البنوك.

ومن الجدير بالذكر أن أسعار الدولار بتاريخ اليوم قد سجلت سعر 19.75 جنيه في البنوك المصرية، ويعد هذا السعر مرتفع للغاية، حيث أن تلك الأسعار لما تشهدها مصر في تاريخها بأكمله، وتعد تلك الأزمة هي أزمة حقيقية تمر بها البلاد، خاصة وأن السعر ما زال في الارتفاع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.