التخطي إلى المحتوى

عقب انتشار العديد من الشائعات حول ضرورة دفع مصروفات إضافية من قبل العروسة وكذلك العريس عند الرغبة في إتمام عقد القران، حرصنا من خلال موقع “مصر مكس” أن نقدم لكم حقيقة هذه الشائعات في السطور التالية.

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي وبالأخص موقع فيس بوك صورة تتحدث عن دفع رسوم تتمثل في مبالغ مالية قدرها اثنتي عشر ألف جنيهًا يدفع العريس منها سبعة آلاف جنيها وتدفع العروسة خمسة آلاف جنيها، كشرط حتى يتم عقد قرانهم، إلا أن المأذون نصر بدران قد أفاد بعدم دقة هذه المعلومات المتداولة، مشددًا على أنها ليس لها أي أساس رسمي أو مسئول.

وما أثار تعجب المأذون الشرعي نصر بدران هو الكم الكبير من المكالمات عبر الهاتف المحمول لتوضيح أسباب دفع هذه المبالغ، إلا أنه قد نفى الخبر بصورة واضحة، ومؤكدًا على أن قيمة المبالغ المالية التي يتم دفعها عند عقد القران ثابتة منذ عصور قديمة ولم يتم أي تغيير بها حتى الوقت الحالي.

وقد طالب المأذون الشرعي المواطنين ووسائل الإعلام بالبحث عن الأخبار، ونشر الأخبار الصادقة فقط بعد التأكد من صحتها لعدم إحداث أي فوضى داخل المجتمع المصري، خاصة وأن الفترة الحالية تشهد ارتفاع كبير في أسعار السلع الأساسية والخدمات بصورة لا يتحملها المواطن، ولعل ذلك كان السبب في تداول مثل هذه الأخبار، بسبب ارتفاع أسعار العديد من السلع المختلفة.

إلا أن المأذون الشرعي نصر بدران عاد ليؤكد أن ذلك الخبر غير صحيح بأي حال من الأحوال، نافيًا أي نية لزيادة رسوم عقد القران خلال الفترة المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.