التخطي إلى المحتوى

تشهد مصر موجة من ارتفاع أسعار المواد الغذائية والأساسية، والتي نتجت بدورها من ارتفاع أسعار الدولار أمام الجنية المصري، حيث وصل كسر الدولار حاجز ال 20 جنيه .

وقد ارتفع سكر التموين من 7.5 جنية إلى 10.50 جنية، ووصل السكر في المحلات والمراكز التجارية إلى 18.5 جنية،  كما شهد زيت الخليط ارتفاعا مسبوقا فقد وصلت الزجاجة  إلى 10 جنيهات  بعد أن كانت 8.25 جنية للزجاجة ، وشهد زيت العباد أيضا زيادة 3 جنيهات علي سعر الزجاجة الواحدة حيث وصل سعرها إلي 20 جنيها، وصعد زيت الذرة من 19 جنيها للزجاجة إلي 21 جنيه.

و قد تأثرت اللحوم البيضاء أيضا بارتفاع الأسعار ، حيث وصل كيلو الدجاج الي 25 جنية بعد أن كان لا يتجاوز ال 20 جنية، وبلغ الأرز ال 9 جنيهات، ووصل سعر الكيلو من اللحمة السوداني الي 75 جنيها محققا زيادة قدرها 15 جنيه للكيلو .

أما أسعار  الحبوب فلم تسلم من ارتفاع الأسعار، حيث وصل كيلو الفاصوليا و اللوبيا إلى 28 جنية، ووصل الفول الى15 جنيه.

هذه الموجة من ارتفاع الأسعار تمثل تحديا أمام الحكومة الحالية، حيث تحاول توفير السلع الأساسية و ضبط الأسعار ومواجهة جشع التجار ، كما تقوم الحكومة بمجهودات كبيرة في محاولة مواجهة تذبذب قيمة الجنية أمام الدولار ،وذلك عن طريق تشجيع سوق الاستثمار و جذب المستثمرين، و زيادة نسبة الصادرات من المنتجات والحاصلات المصرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *