التخطي إلى المحتوى

رسوم الوافدين والمرافقين ،صرح وزير المالية بالمملكة العربية السعودية محمد الجدعان بان الوزارة تخطط لتوفير مليار ريال سعودي بنهاية عام 2017، وذلك عن طريق فرض رسوم شهرية في حدود 100 ريال سعودي على كل مرافق ومرافقة للعمالة الوافدة للمملكة، على أن يتم البدأ في تنفيذ هذا القرار مع بداية النصف الثاني من عام 2017، ومع بداية عام 2018 سيتم تنفيذ إستراتيجية جديدة للعمل على توفير المزيد من الأموال السعودية.

رسوم الوافدين والمرافقين

فسيتم تطبيق رسوم إضافية تصل إلى 400 ريال سعودي شهرياً على الأعداد الزائدة من العمالة القادمة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع، أما لو كانت اعداد العمالة الوافدة أقل من العمالة السعودية فيستم فرض رسوم قدرها 300 ريال شهرياً، مع زيادة رسوم المرافقين إلى 200 ريال شهرياً، وبذلك بأنتهاء 2018 سيتم توفير مبلغ 24 مليار ريال سعودي من هذة الرسوم.

وبسؤال “فضل بن سعد البوعينين” المحلل الاقتصادي المعروف عن رأيه في خطة الرسوم الشهرية الجديدة قال هذه الرسوم ستساعد في توظيف الكثير من السعودين كما ستعمل على إستقدام العمالة الفنية المتخصصة، كما سيقوم أيضاً بتحقيق مبدأ المساواة بين العمالة السعودية وغير السعودية في تكاليف التشغيل، كما أن الجدير بالذكر أن الحكومة السعودية متمثلة في وزارة العمل تعمل على زيادة تكلفة العامل الأجنبي وخاصة في أخر خمس سنوات .

لكي تجعل المواطن السعودي مؤهلاً لمنافسة نظيره الأجنبي في قطاع الأعمال الخاص، وحث الشركات الخاصة على توظيف المواطن السعودي وعدم التفكير في الأجنبي الوافد لغلاء تكلفة توظيفه، وأيضاً للأعتقاد الراسخ لدى الحكومة بأن  تكاليف الموظف هي المشجع الأول لتشغيل السعوديين وخفض الاستقدام، وتأكيدا لهذة النظرية جاء الأعلان عن الرسوم الشهرية الجديدة مؤيداً لهذة الفكرة، لكي يعمل على توطين الوظائف المتاحة.

كما قال أيضاً الخبير الأقتصادي البوعينين أن فرض الرسوم الشهرية هذة ستزيد من الأيرادات النفطية للمملكة العربية السعودية، فالرسوم على الوافدين جزء من رسوم العمالة المستحدثة، كما أن هذا سيزيد من دعم تنظيم المرافقين بشكل أكبر فالمراقبون يستفيدون بشكل كبير من المرافق والدعم الخدمات المقدمة من الدولة، وبالتالي فأنه من الطبيعي أن تكون لهم مساهمة في جزء ولو بسيط من التكاليف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *