التخطي إلى المحتوى

وكالات أنباء روسية أعلنت بالأمس الأحد عن سقوط الطائرة الروسية المتجهة إلى قاعدة حميميم الروسية بسوريا، وكانت الطائرة تحمل على متنها 92 راكبا من الموسيقيين من الفرقة الموسيقية اكسندروف بالإضافة إلى بعض الإعلاميين، وكانت الطائرة متجهة لتهنئة القوات الجوية الروسية بقاعدة حميميم لتهنئتهم بالسنة الجديدة قبل أن تسقط الطائرة فوق البحر الأسود.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية “ايجور كوناشينكوف” قد صرح بالأمس أن الضحايا من الجنود وكذلك من الموسيقيين الذين كانوا في طريقهم إلى سوريا لتهنئة القوات الجوية الروسية بالسنة الجديدة، وكان معهم تسعة من العاملين بالإعلام، وصرح أيضا “عثرنا على حطام طائرة تو154 على بعد كيلومتر ونصف من سواحل سوتشي بعمق سبعين متراً تقريبا، وهناك أربع سفن وخمس مروحيات إلى جانب طائرات بدون طيار بصدد البحث عن هيكل الطائرة، فضلاً عن تعزيزات إضافية للمشاركة في عمليات البحث”.

رد فعل الرئيس بوتن والجيش الروسي حول حادث سقوط الطائرة الروسية

وكانت فرق الإنقاذ قد عثرت على جثث عدد من ضحايا الحادث، كما عثرت أيضا على مجموعة من الحقائب وبعض حطام الطائرة، ولم تجد أي أثر لأي أحياء ممن كانوا على متن الطائرة، وقد قام الجيش السوري بفتح تحقيق جنائي في الحادث، كما أعلن الرئيس الروسي بوتين اليوم الإثنين حدادا في البلاد على ضحايا سقوط الطائرة الروسية، كما أمر أيضا رئيس الوزراء بترأس التحقيقات حول الحادث.

وكانت بعض وكالات الأنباء الروسية قد صرحت عن مصدر أمني لم تصرح عنه أن سبب سقوط الطائرة الروسية، هو عطل فني أو خطا من الطيار، ولكن “ديميتري بيسكوف” المتحدث الرسمي باسم الكرملين قد صرح بأنه من السابق لأوانه تحديد سبب الحادث، كما وأشار إلى أنه يتم إطلاع الرئيس بوتين بكل جديد حول التحقيقات في الحادث، كما وذكرت بعض الأنباء أيضا أن الطائرة لم ترسل أي اشارات استغاثة، وصرحت بعض المصادر عن وزارة الدفاع الروسية أن الطائرة المنكوبة كانت من طراز توبوليف-145 كانت تحمل على متنها عدد 84 منهم 9 من الإعلاميين، بالإضافة إلى 8 هم طاقم الطائرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.