التخطي إلى المحتوى

تمكنت الأجهزة الرقابية من القبض على أحد المسئولين في الجهاز الإداري في الدولة بما يعرف بأكبر قضية رشوة في مصر، كما كشفت تداعيات القضية، وتبين أن المتهم يدعى “أحمد جمال الدين محمد إبراهيم اللبان”، تم القبض عليه أثناء تقاضيه الرشوة، وبتفتيش مقر سكنه وُجِد بحوزته مبلغ كبير من المال، حيث أن التهمة التي وجهت له من قبل هيئة الرقابة الإدارية هو تلقيه رشوة.

كما أكدت الهيئة الرقابية على أن المتهم كان يعمل لدى جهة قضائية بوظيفة مدير عام للمشتريات والتوريدات في مجلس الدولة، وقد تم ضبطه اليوم متقاضيًا الرشوة، وأكدت الرقابة على أن منزله قد أجري به التفتيش اليوم، وقد عثر على أموال ضخمة، منها مبلغ أربعة وعشرون مليون جنيهًا مصريًا، وأيضًا أربعة ملايين دولار، واثنان مليون يورو، ومليون ريال سعودي، بالإضافة إلى ضبط كمية هائلة من الذهب.

وقد أشار أستاذ القانون وعميد كلية الحقوق في جامعة القاهرة سابقًا الدكتور “محمود كبيش” على أنه سوف يجري التحفظ على تلك الأموال التي عثر عليها في منزل المتهم “أحمد جمال الدين محمد إبراهيم”، وسوف يتم ضم تلك الأموال إلى حرز القضية، وذلك حتى يتم إصدار حكم من المحكمة القضائية بشأن المتهم، بالإضافة إلى أن تلك الأموال سوف تذهب إلى الخزانة العامة للدولة، بعد أن يتم الإصدار بالحكم عليه من قبل المحكمة؛ حيث أن مصادرة الأموال لا يتم البت فيها إلا عن بعد إلقاء الحكم القضائي على المتهم من المحكمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.