التخطي إلى المحتوى

حالة من الجدل والسخط تعم الشارع المصري في جميعغ محافظات الجمهورية، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الأدوية المحلية والمستوردة داخل جميع الصيدليات في جميع أنحاء الجمهورية، وأصبح أبسط حقوق المواطن المصري لا يستطيع الحصول عليها، وهو حقه في الحصول على الدواء،، حيث ارتفعت أسعار جميع الأدوية في الفترة الأخيرة، كذلك عدم تواجد أنواع كثيرة من الأدوية داخل الصيدليات.

نقابة الصيادلة تحتج

وفور إعلان الحكومة عن وجود زيادة جديدة في أسعار الأدوية بداية من شهر يناير القادم، اعلنت نقابة الصيادلة المصريين عن رفضها التام لهذا القرار، وقررت إجراء إضراب جزئي في الكثير من الصيدليات في جميع أنحاء الجمهورية اعتراضا منها على هذا الإجراء، ولكن الحكومة بررت ارتفاع أسعار الأدوية بالارتفاع الرهيب لسعر الدولار في السوق المصرية.

وزير الصحة يكشف نسبة الزيادة في أسعار الأدوية

هذا وقد كشف وزير الصحة الدكتور (أحمد عماد الدين) من خلال مداخلة هاتفية مع برنامج (كلام تاني) تفاصيل الاتفاق الذي تم مع شركات الأدوية حول الزيادة الجديدة لأسعار الدواء، حيث أكد أن الزيادة ستصل إلى 15% في الأدوية المحلية و20% في الأدوية المستوردة، كما أكد سيادته أن هذهخ الزيادة سوف يتم تطبيقها بداية من شهر فبراير القاد، كما اكد سيادته أنه سيتم استثناء بعض الأدوية التي تعالج الأمراض الحساسة تخفيفا على المريض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.