التخطي إلى المحتوى

يشهد سعر صرف الدولار الأمريكي مرحلة من عدم الاستقرار في البنوك المصرية والسوق السوداء نتيجة المتغيرات الخارجية والداخلية، والتي لها تأثير بالغ في التحكم في تداول سعر تلك العملة النقدية، والتي تحظي بأهمية كل المحللين والخبراء الإقتصادين المتابعين للوضع الأقتصادى العالمي ولسوق العملة.

يتوقع المحللون للوضع الإقتصادى حدوث تغيرات كبيرة خلال الفترة القليلة القادمة، وذلك نتيجة تولي الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، والفائز في الانتخابات الأمريكية الأخيرة علي هيلاري كلينتون، وتوليه مقاليد الحكم بالبيت الأبيض خلف من للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما  في أواخر يناير لعام 2017  .

يتبني الرئيس الأمريكي سياسات اقتصادية مختلفة عن سياسات الإدارة الأمريكية الحالية، وهذا يخلق حالة من الترقب في ملاحظة ما ستسفر عنه التغيرات في ذلك الشأن الاقتصادي، وعلاقته الوطيدة بالسوق النقدي.

تتبني الحكومة المصرية المواقف الوسطية التي تهدف الي عدم المساس بمصالحها، وإقامة العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياسة القوية مع شركائها في جميع أنحاء العالم، ولذلك كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى من أوائل المهنئين للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، وموضحا له ضرورة زيادة التعاون المصري الأمريكي في شتي المجالات الاقتصادية،العلمية، الاجتماعية، العسكرية و زيادة نسبة الاستثمارات الأمريكية داخل السوق المصري .

كما اتفق الزعيمان علي ضرورة مواجهة الإرهاب والتطرف الخارجي الذي ينتشر في الشرق الاوسط، واثني الرئيس الأمريكي علي دور مصر القوي والفعال في حل قضايا المنطقة العربية والأفريقية،كما أكد ان استقرار مصر يمثل استقرار لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *