التخطي إلى المحتوى

قام الكثير من المحللين الاقتصاديين والخبراء بتحليل ما سوف يحدث لقيمة الدولار ومناقشة أوضاعه، من أجل الوصول إلى القيمة المتوقعة له، وذلك  بهدف تنسيق عملية الاستثمار بين المستثمرين وأوضاعهم الاقتصادية وفقًا لميزانية الشركات الخاصة بهم، تناسبًا مع سعر الدولار؛ حيث له التأثير القوي في تحديد أسعار المنتجات، واستيراد المواد الخام اللازمة، والعديد من المستلزمات الصناعية التي يتم دفع بها العملة الأمريكية للحصول عليها من الخارج.

وعلى هذا النحو قامت شركة جهينة بتحديد السعر التقريبي للدولار بقيمة إحدى وعشرون جنيه مصري، وهذا ما قد صرح به رئيس القطاع المالي للشركة “سامح الهضيبي”، أما عن “الشركة الدولية للصناعات الطبية” شركة إيكمي فقد توقعت سعر الدولار للعام الجديد بقيمة عشرون جنيه، وهو نفس القيمة المتوقعة من شركة النيل المتخصصة في مجال المنظفات، حيث خصصت تلك الشركات الموازنة الخاصة بها تبعًا لهذه التوقعات.

أما عن توقع معظم الشركات الأخرى لقيمة الدولار ببداية العام الجديد فتتراوح بين سبعة عشر جنيهًا، وعشرون جنيه، وقد أشار “رضا عيسى” الخبير الاقتصادي إلى أنه يرى من وجهة نظره أن قيمة الدولار في خلال الربع الأول من بداية هذا العام سوف يصل إلى قيمة اثنان وعشرون جنيه، مؤكدًا على حدوث ذلك طبقًا للسياسة التي يتبعها البنك المركزي والحكومة المصرية في الوقت الراهن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *