التخطي إلى المحتوى

أصدرت الحكومة المصرية في الفترة الأخيرة قرارًا بتعويم الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي، وذلك بداية من تاريخ يوم 3/ 11/ 2016، وقد تم هذا القرارة بصورة مفاجأة، وهذا القرار أثر بصورة مباشرة على كل السلع الغذائية في مصر، سواء كانت سلع مستوردة، أو سلع محلية، وأصبح كل شيء مضاعف سعره إلى أضعاف ما كان عليه في البداية، وبصورة مخيفة.

ومع استمرار الموجة المرتفعة للأسعار في كافة السلع الغذائية، شهد أيضًا البن نصيبه في ذلك؛ حيث أكد “حسن فوزي” رئيس شعبة البن بالغرفة التجارية في القاهرة، على ارتفاع أسعار البن بنسبة وصلت إلى خمسون بالمئة، وذلك بسبب السعر العالمي الذي تم تحريكه، بجانب ارتفاع السعر للدولار في الجمارك، والذي يصل إلى قيمة تسعة عشر جنيهًا.

وقد أكد رئيس الغرفة التجارية “حسن فوزي” على أن سعر البن التركي أصبح يتراوح من ستون إلى ثمانون جنيهًا، أما سعر البن اليمني فهو بقيمة مائتي وثلاثون جنيها، والبن الكولومبي بمائة وعشرون جنيهًا، وسعر الطن للبن الأخضر ما بين سعر ألفي وخمسمائة دولار إلى خمسة آلاف دولار، وذلك تبعًا للأنواع، مشيرًا إلى أن الاستهلاك الذي تستهلكه مصر من البن سنويًا بمقدار 38 ألف طن، وأن تلك الكمية رغم الأسعار المرتفعة عالميًا إلا أنها لم تقل، وظلت تلك النسبة ثابتة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.