التخطي إلى المحتوى

وزارة البترول والثروة المعدنية أوضحت لنا هدفها من تطبيق خاصية الكروت الذكية للوقود، والتي نجحت الحكومة الحالية في تطبيقها بشكل تجريبي، وتتابع الوزارة عن كثب تقييم تلك التجربة ومدي إمكانية تعميم الفكرة بشكل عام علي المواطنين في جميع محطات الوقود في جميع محافظات الجمهورية.

الكروت الذكية للبنزين والسولار ومدي أهميتها

تهدف الوزارة من خلال  تلك التجربة والتي في حالة نجاح تعميمها  الي الرغبة في القضاء علي ظاهرة السوق السوداء ووسيلة لرصد ومتابعة التوريد والتوزيع لتلك المنتجات البترولية، بدون أي تأثير علي أسعار تلك المواد من المحروقات و علي الكمية التي يحتاجها الفرد في تموين مركبته.

وقد أعلنت الحكومة منذ 4 سنوات خطتها السابقة بهذا الشأن ورغبتها الضرورية في السيطرة علي كل عمليات النقل والإمداد والتوزيع بداية من المستودعات حتي مركبات المستهلكين، ولكن كان هناك تباطئ في تنفيذ تلك المراحل، وبتنفيذ تلك التجربة والتي من خلالها يتم توزيع كروت ذكية خاصة للوقود متاحة في كل وحدات المرور تساعد الوزارة علي الحصول علي قاعدة بيانات لكل حاملي تلك الكروت، فمنها تسهيلا علي الوزارة لمتابعة معدل استهلاكهم و لمتابعة المحطات البترولية والحصول علي قاعدة بيانات خاصة بهم أيضا لمتابعة عملية الإمداد والتوزيع ومعدل الاستهلاك.

وتعمل الوزارات جاهدة في تنفيذ قرارات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى بضرورة تيسير المعيشة علي جميع المواطنين وتوفير كل سبل الراحة والقضاء علي ظاهرة الغلاء و الاحتكار .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.