التخطي إلى المحتوى

Hussein Bikar هو فنان مصري ينتمي إلى الجيل الثاني من عظماء الفن في مصر، وهو صاحب فن رفيع قدمه طوال مشواره الفني، تعرف عليه ولماذا يحتفل جوجل بالذكرى 104 لميلاده، وعادة ما يحتفل جوجل بالعظماء من أجل أن يذكرهم التاريخ على مر العصور، مهما مر على وفاتهم، وقد غير جوجل شعاره اليوم من أجل التعرف على حياة الفنان المصري، Hussein Bikar

ولد حسين بيكار في 2 يناير 1913 في الاسكندرية وتوفى في 16 نوفمبر 2002 وهو فنان تشكيلي من أصول تركية، وقد أحب الموسيقى منذ نعومة أظافره كما كتب رباعيات زجلية، أي أنه فنان متعدد المواهب، وقد أسس مدرسة للفن الصحفي وخصصها لصحافة الأطفال، وتعمق في الرسم الصحفي وإقترب من العمل الفني، وقدم العديد من الأعمال التي يذكرها التاريخ، حيث ولد في حي الأنفوشي بالإسكندرية، وقد إلتحق بكلية الفنون الجميلة في عام 1928، حسين بيكار

Hussein Bikar

وقد درس الفنان المصري ذو الأصول التركية على أيدي أساتذة أجانب، وذلك حتى عام 1930، ثم درس على يد يوسف كامل، وأحمد صبري، كما عمل على تأسيس متحف الشمع بالقاهرة عقب التخرج مباشرة، إنتقل بعدها إلى المغرب وقضى ثلاث سنوات من عمره مدرساً للرسم بالمغرب، وكانت هذه المرحلة هي أهم مراحل حياته.

Hussein Bikar
Hussein Bikar

حياة الفنان حسين بيكار

الفنان المصري Hussein Bikar لم ينعم بالبزخ في حياته، فقد ولد في بيت بسيط اثاثه قليل، وكان والده رجلاً مسناً يعمل كأمين مخازن للسلطان عبد الحميد، ووالدته من الأصول التركية كانت تعمل بالأعمال اليدوية البسيطة، مثل الحياكة من أجل الكسب، وكانت والدته ترسم بالقلم الرصاص وردة أو فراشة أو أي شئ صغير، وكان Hussein Bikar يقوم بتقليدها منذ صغره، وقد إنبهر بها وبصنعها تلك الأشياء، من هنا بدأت موهبته في التقليد، وقد إلتحق بيكار بالمدرسة الأولى له في شارع أبو وردة، وكان التعليم مجاني في ذلك الوقت، وقد شغف بالموسيقى بعد ذلك الحين، وقد إشترى والده عود في البيت، ولكن كان له أخت فشلت في العزف عليه، ليقوم هو ببدء الموهبة من خلال ذلك العود، Hussein Bikar، ومن أشهر أعماله لوحة تكوين من النوبة، وجني البرتقال، ولحن نوبي، ولحن ريفي، حسين بيكار فنان مصري يستحق الدراسة، حسين بيكار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.