التخطي إلى المحتوى

في ظل انتشار العديد من الأنباء والإشاعات حول زيادة أسعار الوقود وتحديد كميات استخدامه وذلك بعد تطبيق منظومة الكارت الذكي للبنزين، خرج مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بإعلان حول ما تردد من أنباء حول الزيادة في أسعار الوقود وتحديد الكميات التي يجب استهلاكها، وقال مركز المعلومات أن هذه الأنباء غير صحيحة أو غير دقيقة، فبعد تواصل بينه وبين وزارة البترول والثروة المعدنية صرح أنه لا وجود لزيادة في أسعار الوقود أو تحديد كميات البنزين بعد تطبيق الكارت الذكي للبنزين.

الزيادة في أسعار الوقود بعد الكارت الذكي للبنزين

وقد خرج توضيح من الوزارة، تؤكد فيه أن ما من زيادة جديدة في أسعار البترول، وتقول إن استخدام الكارت الذكي في تعاملات الوقود والبنزين ما هو إلا تشغيل تجريبي للمرحلة الثانية من منظومة توزيع المواد البترولية، أو المرحلة الثانية لمنظومة الكارت الذكي.
وتضيف الوزارة أن الهدف من الكارت الذكي هو بناء سجل للبيانات الخاصة باستهلاك المنتجات النفطية بمصر، والهدف من المنظومة ككل هو القضاء على السوق السوداء والتحكم في استهلاك البترول وتحديد الجهات الأكثر استهلاكا للوقد.
ويذكر أن المرحلة الأولى من مشروع الكروت الذكي قد إتمامه خلال عام 2013، والتي تتعلق بنقل وتصدير المنتجات النفطية من المستودعات إلى محطات توزيع الوقود، والمرحلة الثانية من هذا الشروع هي المرحلة الحالية 2017، أي مرحلة منظومة الكروت الذكية والتي تهدف إلى ضبط توزيع المنتجات النفطية والقضاء تدريجيا السوق الموازية أي السوق السوداء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.