التخطي إلى المحتوى

تعيش مصر حالة اقتصادية مخيفة هذه الأيام، ويزداد الوضع سوءَا يوم بعد يوم، بالإضافة إلى زيادة العبء الخارجي لمصر من الديون، والتي بلغت قيمتها إلى أكثر من مائتي مليار دولار، وذلك إلى الوقت الحالي لبداية هذا العام، حيث ارتفعت نسبة الديون عن العام الماضي بنسبة 5,7%، حيث كان المبلغ المبلغ المالي للعام الماضي بقيمة 2,324 مليار دولار، بينما ارتفعت إلى 2,458 مليار دولار إلى بداية هذا العام.

كما أكد البنك المركزي من خلال بيان أصدره اليوم على أن الدين الخارجي لمصر لنهاية الربع الأول من هذا العام وصلت إلى قيمة 62,152 مليار دولار، وأوضح أنه بذلك قد ازداد نحول أربعة عشر مليار دولار عن العام الماضي في ربعه الأول، كما أشار البنك المركزي على أن عبء الدين الخارجي حتى هذا العام تمثل نسبة 89%، وذلك كقيمة شريحة واحدة من صندوق النقد الدولي، والذي يبلغ قيمة 12 مليار دولار.

ومن الجدير بالذكر أن الاقتصاد المصري في الوقت الحالي يعاني من تدهور حاد، خاصة بعد ما تم في الفترة الأخيرة من قرار البنك المركزي لتعويم الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي، وقرار تحرير المصارف من سعر الصرف، والتي قد اتخذت تلك القرارات في نهاية العام الماضي من شهر نوفمبر لعام 2016.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *