التخطي إلى المحتوى

تجنيد البنات في مصر، بعد إصدار وزيرة التضامن الاجتماعي قرارها قم 535 لعام 2016 والخاص بتكليف الشباب من الذكور والإناث بأداء الخدمة العامة، تعالت أصوات السخرية من القرار الذي اعتبره البعض يقر بضم الفتيات إلى صفوف الجيش وأداء الخدمة العسكرية بشكل إجباري، ولكن الحقيقة الكامنة وراء هذا القرار هو عودة نظام الخدمة العامة للإناث من جديد، والخاص بتكليف الخريجين بالعمل التطوعي لمدة عام بالمحافظات وتقديم شهادة نهاية خدمة لهم.

قد يهمك أيضاً:

قرار تجنيد البنات في مصر

تجنيد البنات في مصر هو خبر مغلوط وجاء بشكل أكثر هزلية عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وحقيقته هو قرار الخدمة العامة الذي ننشر تفاصيله في هذا المقال، حيث جاء في قرار وزيرة التضامن الاجتماعي البدء بتنفيذ قرار الخدمة العامة منذ الأول من فبراير للعام الجاري، وهو ما سيطبق على الدفعة رقم 88 من الإناث والذكور جميعاً ممن تخرجن من الجامعات والمعاهد في دورها الثاني من العام السابق 2016، وكذلك من الذكور المعفين من أداء الخدمة العسكرية أو كانوا فوق حاجة الجيش.

تفاصيل الخدمة العامة

وهذا القرار هو تأدية الخدمة العامة بشكل إلزامي على الذكور المعافين من الخدمة العسكرية والإناث ممن تخرجوا من الجامعات والمعاهد لكي يقوموا بخدمة المجتمع المصري بعدة طرق، وستكون مدتها اثني عشر شهراً، وتكون الخدمة في عدة مواقع منها:-

  • العمل في المصالح الحكومية (النيابة العامة، التأمينات الاجتماعية، التعداد السكاني).
  • العمل الخيري (رعاية أيتام، رعاية مسنين، أطفال بلا مأوى، محو الأمية، خدمات الطفولة، خدمات تعليمية).
  • العمل في مشاريع اجتماعية (مشروع تكافل وكرامة، بنك ناصر، مشروع الأسر المنتجة، مشروعات تنمية).
  • العمل في مجالات أخرى تطلب عند الحاجة التي تختص كل محافظة.

بعد الانتهاء من أداء الخدمة العسكرية، يتم منح المكلف بها شهادة تأديته لها، ولا يستطيع بدونها التقديم في أي وظيفة أو أي تعيين في الدولة، ويعفى منها من أدوا الخدمة العسكرية، ومن هم معافون بشكل مؤقت، ومن أتموا الثلاثين، ويتم تقديم خريج الدفعة والذي أدى الخدمة الاجتماعية إلى مديرية الشؤون الاجتماعية والتي تتبع محافظته أو محل إقامته، وذلك للحصول على الوظيفة المناسبة له من الدولة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *