التخطي إلى المحتوى

أصبح موسم الحج والعمرة بمبالغ طائلة، وذلك بعد جنون أسعار العملات الأجنبية والعربية في مقابل الجنيه المصري، الأمر الذي أدى إلى اقتراح مجموعة من أعضاء البرلمان إلى وقف الرحلات للعمرة والحج بصورة مؤقتة، مشيرين إلى أنها إذا لم يتم إيقافها سوف تتكلف الدولة نحو أربعون مليار جنيه.

وقد أشار عضو بمجلس النواب “أحمد إدريس” على أن ارتفاع قيمة الريال السعودي أزمة حقيقية، حيث سجل زيادة في سعره تتراوح بين خمس إلى ستة جنيهات، الأمر الذي سيحدث مشكلة متضخمة في قطاعات السياحة الدينية، حيث أن هذا الأمر سيعمل على وقف بعض شركات السياحة نشاطها، بالإضافة إلى تسريح العاملين بها.

ومن الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية قد فرضت مبلغ 2000 ريال سعودي على كل معتمر، وكانت أسعار العمرة في العام الماضي ما بين خمسة آلاف إلى سبعة آلاف، حينما كان سعر الريال ما بين جنيهان إلى ثلاثة جنيهات، أما السنة الحالية فأصبحت بقيمة 12 ألف جنيه، إلى خمسة وعشرون ألف جنيه، وقد أكد العضو “أحمد إدريس” على أن تلك المبالغ لا يقدر عليها الطالب المعتمر، والذي تكون العمرة من أغلبيتهم.

وقد طالب النائب “أحمد إدريس” وزيرالسياحة، ورئيس الوزراء بضرورة التدخل من أجل حل تلك المشكلة قبل بدء موسم الحج لهذا العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *