التخطي إلى المحتوى

بعد قرار البنك المركزي المصري بتحرير سعر صرف الدولار في شهر نوفمبر الماضي، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الوقود، أدى ذلك لارتفاع أسعار جميع السلع ارتفاعاً كبير جداً، حيثُ أن مصر لم تشهد من قبل إرتفاع للأسعار إلى هذا الحد الكبير سواء كانت من سلع غذائية أو استهلاكية أو كهربائية أو أي سلع أخرى.

وأيضاً من أكثر السلع ارتفاعاً هي اللحوم، حيثُ أنها ارتفعت الضعف عن ما كانت عليه، كما أكد نائب رئيس شعبة القصابين بالغرفة التجارية بالقاهرة “هيثم عبد الباسط”، أنه بدايةً من العام الجديد وبدأت أسعار اللحوم بالإرتفاع، حيثُ أنه أصبح سعر كيلو الكندوز مابين 110 إلى 130، وهذا أثر كثيراً على المواطنين حيثُ أنهم استغنوا عن معظم النتجات الغذائية أو الإستهلاكية لعدم قدرتهم على شرائها.

وأشار أيضاً إلى أن سعر كيلو البتلو المشفى وصل إلى 180 جنيه، بينما الريش 130 جنيه، وبلغ سعر اللحم الضاني مابين 110 إلى 120 جنيه، ووصل سعر كيلو اللحم الجملي مابين 80 إلى 90 جنيه.

مضيفاً إلى أن ارتفاع سعر الأعلاف سبب إلى ارتفاع سعر اللحوم، وكلما ارتفع سعر الدولار يرتفع أسعار المنتجات والأعلاف واللحوم، وسوف تشهد تغيرات في أسعارها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.