التخطي إلى المحتوى

سعر الدولار .اليوم الجمعة 10 مارس 2017 بالبنوك المصرية، ارتفع سعر الدولار في بداية تعاملات الخميس ارتفاعا طفيفا في بداية التعاملات واستقر باقي اليوم، وتراجعت أسعار بعض البنوك بنسب ضئيلة، واستقر أفضل شراء من بنك القاهرة بسعر 17.60 جنيه وأستقر ايضًا أفضل بيع من بنك اتش اس بي سي بسعر 17.81 جنيه، في استقرار سعري بسبي لم يشهده سعر الدولار بالبنوك المصرية منذحوالي 3 أسابيع، وانتظارا لتداولات الاسبوع القادم، تابعونا في تحديث لحظي لسعر الدولار بالسوق المصري.

عودة السوق السوداء

أدى الاستقرار الكبير في أسعار الدولار بالبنوك إلى ازدياد توجسات المتعاملين، وأنتشرت الشائعات حول عودة الارتفاع في سعر الدولار من جديد مما كان له الأثر على تداولات البنوك، وانتعشت السوق السوداء التي كانت تلفظ أنفاسها وبدأ المتعاملين يسمعوا عن أسعار للعملة الخضراء كانوا قد نسوها منذ فترة طويلة، وسجل سعر الشراء 17.25 جنيه وسعر البيع 17.50 جنيه.

أسباب الانخفاض الكبير في سعر الدولار

انخفض سعر الدولار لمستويات غير مسبوقة منذ قرار تحرير سعر صرف الجنيه بالسوق المصري، وقال السيد أسامه جعفر العضو في شعبة المستوردين في اتحاد الغرف التجارية بأن انخفاض متوسط سعر الدولار بالسوق المصري سببه الإجازة السنوية للشركات الصينية العاملة بالسوق المصري، ما أدى إلى قلة التعامل والمضاربة على العملة الخضراء بالسوق، على أن يعود سعر الدولار للارتفاع مع انتهاء تلك الإجازات.

وأرجع محللون بالسوق المصري سبب انخفاض سعر الدولار هو ارتفاع الاحتياطي النقدي بالبنوك المصرية إلى مستويات آمنه، بدخول الوديعة الليبية التي تقدّر ب 2 مليار دولار للبنوك، كما أن دفعة جديدة من قرض صندوق النقد جاءت للبنوك، وبما أن سعر الدولار بالسوق المصري، بعد قرار التعويم، يخضع لقانون العرض والطلب، فزاد العرض بالبنوك المصرية مما أدى إلى انخفاض سعر الدولار.

سعر الدولار اليوم
سعر الدولار اليوم

تقرير إذاعة صوت أميركا عن الاقتصاد المصري

في تقرير لإذاعة”صوت أميركا”عن الاقتصاد المصري أن الاقتصاد يبدو أنه يبدأ في التحسّن بالرغم من الإجراءات المؤلمة التي قام بها البنك المركزي ليتمكّن من الحصول على قرض يقيمة 20 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

كما أشارت في التقرير إلى السياحة التي بدأت في النشاط التدريجي، حيث تحدث التقرير عن فندق خمسة نجوم بالقاهرة أصبح يعج بالسياح بعد مرور فترة كبيرة من الركود، كما أن شهادة الجودة التي أعطتها السلطات الروسية لسلطات المطار المصرية ساعدت في فك حظر السفر إلى مصر، وأصبحت البلاد ترسل سيّاحها تباعًا.

كما أشار التقرير إلى رد الفعل الغاضب للشارع المصري بسبب زيادة الأسعار ولكن الوعي المجتمعي الذي من المفترض أن يتحلى به الشعب وأن يعي التحديات المستقبلية ستكون عاملًا له ليتخطى تلك الأزمات.

البنكسعر الشراءسعر البيع
مصر إيران للتنمية17.600017.7000
مصرف ابو ظبي17.620017.7100
البنك المصري الخليجي17.620017.7100
البنك الأهلي17.550017.6500
بنك القاهرة17.580017.6800
بنك الاسكندرية17.590017.6900
البنك العربي الافريقي17.580017.6800
البنك المركزي17.593317.6917
بنك مصر17.560017.6600
بنك بلوم مصر17.590017.6900
كريدي أجريكول17.600017.7000
بنك بيريوس17.590017.6900
بنك قناة السويس17.590017.6900
المصرف المتحد17.590017.6900
البنك التجاري الدولي17.590017.6900
البنك الأهلي المتحد17.590017.6900
بنك المشرق17.610017.7100
بنك الاستثمار العربي17.590017.6900
البنك الأهلي اليوناني17.580017.6800
بنك HSBC17.600017.7000
بنك سايب17.600017.7000

سعر الدولار اليوم

يرجع التذبذب في سعر الدولار نتيجة تحرير سعر صرف الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية، في 3 نوفمبر الماضي، مما أدى إلى انخفاض كبير في سعر صرف الجنيه مقابل الدولار بالبنوك المصرية، وكان قرارًا واجبًا من البنك المركزي للتحكم في التداولات غير الرسمية.

حديث السيد طارق عامر حول الدولار

في حديث للسيد طارق عامر محافظ البنك المركزي مع أسامه كمال في برنامج”مساء دي إم سي” أدلى السيد بتصريحات عديدة عن القرارات الاقتصادية التي اتخذها البنك المركزي لانقاذ الاقتصاد المصري.

أجاب في هذا الحوار عن التساؤلات عن قرار تحرير سعر الصرف”تعويم الجنيه”وأهميته في إنقاذ الاقتصاد المصري وهل كان ضروريًا، وأجاب بأن قرار تحرير سعر الصرف كان ضروريًا وأنه تأخر كثيرًا إلا أن نتائجه فاقت التوقعات،وأن قرار التعويم للعملة عامة ليس ناجحًا في كل البلدان ونجح في مصر.

وأن الدولة الآن أصبح لديها القدر الكافي من الاحتياطي النقدي الذي يزيد الثقة في الاقتصاد المصري وساعد في رفع قيمة قرض صندوق النقد، كما مكن الدولة من الوفاء بالتزاماتها وتسديد ديونها، وقريبًا سيتمكن أي مستثمر من سحب المبالغ النقدية التي يحتاجها من البنوك في أي وقت.

وكان سعر الصرف بالبنوك المصرية لا يتجاوز 8.88 جنيهًا بينما كان التداول بالسوق السوداء يتزايد يومًا بعد يوم، وبلغ حد العشرون جنيهًا، وبعد تحرير سعر الصرف بالبنوك، حسب العرض والطلب، تداعت السوق الموازية شيئًا فشئ وأصبح التعامل الرسمي أفضل للمتعاملين، مما أدى إلى عودة تحكم البنوك في سعر الصرف.

قد يهمك أيضًا معرفة سعر الدولار في:

تحديث 

اختتمت البنوك المصرية تعاملات الخميس على استقرار سعري نسبي على الدولار بالبنوك المصرية بعد ارتفاعات دامت 3 اسابيع، بعد انتهاء طلبات المستوردين المتزايدة على الدولار من البنوك ومن السوق السوداء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *