التخطي إلى المحتوى

انعقدت الجمعية العمومية الطارئة للصيادلة اليوم السبت 14 من يناير2017  اجتماعها الثاني في تمام الثانية عشر ظهرًا بتوقيت القاهرة ،  بمقر دار الحكمة، وقد شهدت حضور مكثف للصيادلة تجاوز 3000 صيدلي من المسجلين في الجمعة العمومية، وسط غضب الكثير من الصيادلة على قرار الجمعية العمومية الطارئة بتعليق الإضراب الجزئي مدة أسبوعين، والذي كان مقررا له غدًا الأحد 15 يناير 2017 من الساعة 9 صباحًا إلى الساعة 3 عصرًا بالتصويت على تنفيذه أو تعليقه.

أراء الصيادلة في تعليق الإضراب الجزئي

أكد الكثير من الصيادلة الذين حضروا اليوم أنهم نجحوا وحضر الكثير منهم ولكن المجلس فشل في اتخاذ قرار، مؤكدين أن تعليق التصويت على القرار جاء نتيجة اتصالات بين رئاسة الجمهورية ومجلس نقابة الصيادلة، فهذا قرار سياسي وليس قرار نقابي صادر من أعضاء النقابة، ولكن الصيادلة أكدوا التزامهم بقرار الجمعية العمومية الغير عادية، ومنتظرين المفاوضات مع رئاسة الجمهورية، وذلك بشأن تسعيرة الدواء الجديدة.

وأكد بعض الصيادلة أن مدة تعليق الإضراب أسبوعين مدة طويلة جدًا وهناك مشاكل كثيرة لا تنتظر هذه المدة والخاصة بالصيادلة والمرضى الذين يحتاجون الأدوية المزمنة مثل أدوية السكر والضغط وارتفاع أسعارها، وأيضُا عدم قيام شركات الأدوية بالالتزام بسحب الأدوية منتهية الصلاحية طبقًا للقرارات الصادرة من وزارة الصحة، ومعترضين على الطريقة العشوائية في تحديد نسبة الزيادة في أسعار الأدوية  والتي تتراوح بين 50% و 60%.

قيام الجمعية العمومية برفع دعوى قضائية

أعلنت الجمعية العمومية للصيادلة رفضها التسعيرة الإجبارية التي أقرتها وزارة الصحة والسكان  بشأن زيادة تسعيرة الدواء لــ 3000 صنف دوائي، والذي صدر الخميس الماضي، وجاء اعتراض الجمعية العمومية على رفض المساس بأدوية الأمراض المزمنة، وكذلك رفضهم لبيع الدواء بتسعيرتين، مؤكدين قيامهم برفع دعوى قضائية ضد قرار وزير الصحة والسكان رقم 23 لسنة 2017 بشأن التسعيرة الجديدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *