التخطي إلى المحتوى

أكد “محمد فرج” رئيس الاتحاد العام للفلاحين، على أن تلك الزيادة التي قامت الحكومة بفرضها على أسعار الأسمدة المستوردة إلى وزارة الزراعة تعد زيادة لا تتناسب مع سعر المحاصيل، مشيرًا إلى ارتفاع سعر اليوريا إلى مبلغ يصل من 2000 جنيه إلى 2960 جنيه، وأما عن سعر النترات فقد وصل من 1900 جنيه إلى 2860 جنيه.

وأوضح “محمد فرج” رئيس الاتحاد العام للفلاحين وذلك من خلال المادخلة الهاتفية له عبر برنامج 90 دقيقة المذاع على قناة المحور، على أن المحاصيل الزراعية الآن في مصر لا تحقق أرباحًا، وأن الارتفاع للأسعار على الأسمدة بهذه الصورة لا يتناسب مع سعر المحاصيل، وأكد على ما يحدث في مصر الآن هو سيطرة من السوق السوداء على الأسعار للأسمدة، كما أن الدولة لم يتم اكتفائها الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية؛ نتيجة ارتفاع سعر الإنتاج، وهذا الأمر يشكل عار على مجلس الوزراء كما يرى “رئيس الاتحاد العام للفلاحين” “محمد فرج”.

كما كشف “محمد فرج” على مدى معاناة الفلاح المصري، والمشكلات التي تواجهه بالإضافة إلى الوضع الجديد على الفلاح من ارتفاع أسعار الأسمدة، إضافة إلى ارتفاع سعر العمالة، وإيجار الماكينات، وإيجار الأرض، والمشتقات البترولية، وكل هذا يعد عبئًا كبيرًا على المواطن، والذي يعقب ذلك ارتفاع في أسعار المحاصيل الزراعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.