التخطي إلى المحتوى

صدر حكم مفاجئ للجميع على اللاعب السابق “محمد أبو تريكة”، بوضعه على قوائم الإرهابيين، والسبب في ذلك هو دعمه إلى الجماعة الإخوانية، وتمويلها، الأمر الذي استهجنه الكثير من محبيه بشأن هذا القرار، والذي تم وصفه بأنه ظلم كبير له، وقد علقت العديد من الصحف الأجنبية بهذا الشأن وعلى قائمتها موقع “بي بي سي” على أن هذا القرار لا يعد قرارًا قضائيًا، بل هو قرارًا سياسيًا أكثر منه قضائيًا؛ لأن اللعب تتجه ميوله إلى الجماعة الأخوانية للمسلمين، وأن هذا الأمر يعلمه الجميع، ولكن هذا لا يقلل من شعبيته في قلوب المصريين المحبين له، وكذلك محبيه من كافة الدول العربية والأفريقية، الأمر الذي تم بموجبه رفض هذا القرار على المستوى الشعبي.

وقد أكد التقرير على أن اللاعب “أبو تريكة” قد أعلن مساندته إلى الرئيس “محمد مرسي”، ولكن قرار المحكمة هذا يعتبر مانعًا له من السفر، بالإضافة إلى التحفظ على كافة أمواله، وقد تحدث موقع “ورلد بريكنج نيوز” على أن هذا القرار مرفوض شعبيًا، على مستوى مصر، والعالم، وأن هذا القرار لا يجوز مع نجم مصري أمتع الجمهور العربي كافة، وتم منحه لقب “أمير القلوب” من أجل فرحة القلوب المصرية، والعربية.

وقد ذكر موقع “سوكا 25″، للكرة، من خلال تقريره، ذكر الحياة التفصيلية للاعب “أبو تريكة”، وأشار إلى مدى حصوله على شعبية ضخمة، وأنه نجم خلوق على المستوى المصري، والعربي، والأفريقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *