التخطي إلى المحتوى

صرح وزير التموين والتجارة “محمد علي مصيلحي” على أنه قد تم توفير كافة السلع الغذائية، والمنتجات في الأسواق، وكافة المنافذ للمجمعات الاستهلاكية، وذلك على كل أنحاء جمهورية مصر العربية، كما أضاف إلى أنها أصبحت متوفرة بأسعار تتناسب مع دخل المواطن المصري، وقد تم أخذ إجراءات شديدة الحسم من أجل التصدي لكل محتكري المنتجات والسلع، والعمل على تحرير المحاضر لكل من يصادر المنتجات.

وقد أضاف الوزير من خلال تصريحاته على انتهاء أزمة السكر سوف تكون قريبة جدًا، وسوف يتم ضخ كميات كبيرة من في السوق، وأشار أيضًا إلى ضخ كمايات كبيرة منه على البطاقة التموينية، للمواطنين، بالإضافة إلى السلع الأخرى الأساسية، وغير الأساسية، مشيرًا إلى أن سعر السكر في البطاقة التموينية سوف يصل إلى قيمة سبعة جنيهات، بالإضافة إلى خفض الأسعار على كافة السلع الأساسية الأخرى، وأكد على حدوث ذلك في القريب العاجل.

وقد صرح الوزير “محمد علي مصيلحي” إلى أن تلك الأزمة من السكر سوف يتم حلها في خلال هذا الشهر، نتيجة البدء في إنتاج السكر محليًا، من محاصيل القصب، وإنتاج السكر أيضًا من محصول البنجر، وأن ذلك سوف يتم في الشهر المقبل من شهر فبراير لعام 2017، وبعدها سسوف تنتهي أزمة السكر بصورة نهائية، وأشار إلى أن الوزارة تبذل قصارى جهدها من أجل توفير كافة السلع على المواطنين، للتخفيف عن معاناتهم، بالإضافة إلى طرح الأسعار التي تتناسب مع الدخل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *