التخطي إلى المحتوى

أكد  “كريس جارفيس” رئيس بعثة صندوق النقد الدولي لمصر على أن استكمال الشريحة الثانية من القرض لمصر يحتاج إلى شروط متعلقة بمدى توافر الاحتياطات النقدية، ومدى العجز على الموازنة، مؤكدًا على أن الجانب المصري قد أتم استيفاء المؤشرات الأولية، التي حددها الصندوق لمصر.

كما أشار “كريس جارفيس” من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد معه من خلال الانترنت، على أن شروط الشريحة الثانية من القرض لمصر سوف تتم مناقشتها، وتطبيق شروطها بعد زيارته إلى مصر، من أجل أن تحصل مصر على الدفعات الباقية من قرض الاثنى عشر مليار دولار.

وقد أوضح “جارفيس” أن مشكلة التضخم التي تعاني منها مصر سوف تؤثر بصورة كبيرة على المواطن المصري، وخاصة الفقير، كما أوضح أن الحكومة المصرية تعمل من أجل خطة زيادة الرواتب على العاملين بالدولة، وأشار إلى أم صندوق النقد الدولي داعمًا لتلك الخطة، ولكن أكد على أن تلك الخطة لابد لها من وضع قيود لكبحها، وحتى لا تسبب عجز على القطاع العام للدولة، وبالتالي زيادة في الأسعار للقطاع الخاص.

وجديرًا بالذكر، أن وزارة المالية اتفقت مع البنك المركزي، وتم توقيع الاتفاقية مع صندوق النقد الدولي، من أجل الحصول على قرض يقدر قيمته اثنى عشر مليار دولار، على أن يتم تسديده على ثلاث سنوات، وقد تم صرف الشريحة الأولى لمصر منه في شهر 11 الماضي، والذي قدر بقيمة 2,75 مليار دولار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *