التخطي إلى المحتوى

أدى اليوم الجمعة 20-1-2017 الرئيس الأمريكي المنتخب ” دونالد ترامب” اليمين الدستورية، وأصبح الرئيس رقم (45)بالولايات المتحدة الأمريكية، وسط اعتراضات كثيرة من الشعب الأمريكي بنتيجة الانتخابات التي جاءت على غير توقع الكثيرين من الأمريكيين حيث كانت توقعات النتيجة تشير لصالح ” كلينتون” ولكنه جاء ويخيم الغموض حول طريقة حكمة في الداخل والخارج.

حضور حشود من الأمريكيين لمراسم التتويج

المتوقع حضور الكثير من الأمريكيين لمراسم التتويج الذي يقدر الحضور بنحو 900 ألف شخص بينهم معارضين له، وقد أدى اليمين الدستورية اليوم أمام رئيس المحكمة العليا القاضي ” جون روبرتس” وقام بأداء كلمة بعد مراسم التنصيب، كما استعدت أسرته للانتقال إلى البيت الأبيض فور انتهاء مراسم التنصيب.

ويذكر أن مصير أمريكا منذ فوزه بالانتخابات في شهر نوفمبر من العام الماضي 2016 أصبح غامض وكان فوزه مفاجئة، حيث شهد فوزه الكثير من الهجوم عبر موقع التواصل ” تويتر” من الرافضين له، وقد أجريت شبكة ( ABC) نيوز بالتعاون مع صحيفة ( واشنطن بوست) باستطلاع أراء الأمريكيين حول حكمه ومصير أمريكا لسنوات عهده فجاءت النسبة التي تؤيده لرئاسة أمريكا بنسبة 40 % من الاستطلاعات التي أجريت وهي نسبة قليلة جدًا ويعد اقل رئيس منتخب يحصل على نسبة استطلاع لآراء الشعب فيه.

 موقفه من التصريحات تجاه العرب

قد أدلى منذ فترة بأنه يريد نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من موقعها الحالي بتل أبيب إلى مدينة القدس مما عمل على إشعال غضب العرب منه، ويوضح مدى رؤيته للتعامل مع الدول العربية، فالكثير من العرب يرفضوه ولا يعرف مصير تصرفاته تجاه القضايا العربية في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، كما ذكر أثناء فترة انتخاباته الرئاسية ومن ضمن حملته الرئاسية بأنه سوف يقضي على داعش ولكنه لم يقدم حتى الآن كيف يخطط لتنفيذ وعده.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.