التخطي إلى المحتوى

أعلن متحف “الفن الحديث” عن سرقة 5 لوحات أصلية اليوم بعد أن تم استبدالهم بلوحات أخرى مزورة، وقد قام بهذا الفعل نصاب محترف، حيث تبدأ القصة بقيام شخص تقديم طلب إلى رئيس قطاع الفنون التشكيلية الدكتور “خالد سرور”، الحصول على موافقة منه من أجل تصوير المتحف، وأضاف هذا الشخص أن رغبته في تصوير المتحف من أجل اهتمامه الكبير بالحركة الفنية والتشكيلية.

وقد رفض رئيس قطاع الفنون التشكيلية طلب هذا الشخص، ولكنه قام بتزوير الإمضاء الخاصة به على الطلب، وقام بتقديمها إلى الموظفين، وقد أوضح طلب الموافقة المزورة على أنه يتضمن الطلب على تصوير خمس لوحات، وهم بالتحديد الذي قام بسرقتهم هذا الشخص.

وقام هذا الشخص بوضع اللوحات المزورة التي كانت في حقيبته، وتم استبدالها بالأصلية، وبعدها خرج من المتحف سريعًا، وبعد اكتشاف السرقة تم تبليغ الجهات الأمنية، ورفع بصمات الشخص، والتعرف عليه من خلال الكاميرات، وبدأت إجراء التحقيقات حول هذا الشخص، واستدل على أنها عملية نصب كبيرة، وتزوير.

وأكد رئيس قطاع الفنون التشكيلية الدكتور “خالد سرور” على أن الأجهزة الأمنية تمكنت من القبض على المتهم وهو فنان تشكيلي يدعى “أحمد يوسف”، ويجري الآن التحقيقات معه، ومع الموظفين لمعرفة من تورط معه في السرقة، وجديرًا بالذكر أن تلك اللوحات الخمس الذي قام بسرقتهم هذا الشخص تعود إلى الفنان المصري “محمود سعيد”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *