التخطي إلى المحتوى

كشف “تقرير دولي” عن حجم الفساد في مصر، وأكدت على أنه متضخم للغاية، وذلك يتضح من الإجراءات الخاصة بالعمليات الرقابية التي تقوم بها الرقابة الإدارية للدولة، والتي كشفت عن وجود جرائم عديدة للفساد، وأشار التقرير إلى أنه ممتد إلى عدة قطاعات في الدولة، بالإضافة إلى وصف التقرير للنظام القائم في مصر على أنه ليس لديه الرغبة في القضاء على هذا الفساد ومحاربته، وأن هذا الأمر ما يجعله يظل ينتشر ويستمر، وتعاني منه الدولة المصرية.

وتأكيدًا من التقرير على رغبة النظام الحاكم على عدم التصدي لحجم الفساد، وعدم رغبته للتخلص منه هو ما قام به رئيس الجمهورية المصرية الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، حينما قام بإقالة وعزل المستشار هشام جنينه، بعدما قام بالتأكيد على حجم الفساد القائم في البلاد منذ شهور عديدة، والذي قد أوضح حجم الفساد بالإحصائيات والمستندات، إلا أن النظام الحاكم لم يتصدى لهذا القرار الغريب، والخطير بل قام بتحويل المستشار “هشام جنينه” إلى التحقيق من أجل التهمة عليه بالإساءة إلى مصر.

وقد انتقد أيضًا التقرير التصريحات الأخيرة من النظام الحاكم، والتي أوضحت بأن مصر تقضي وتحارب على الفساد، موضحة أنه بالفعل الفساد منتشر، ويصل إلى كافة أركان الدولة، على حد ما وصفه التقرير، كما أشار التقرير أيضًا على بعض الدول الأخرى بجانب مصر، ومنها بعض الدول العربية مثل الأردن، ومدى حجم الفساد بها أيضًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *