التخطي إلى المحتوى

لا شك أن اهتمام المصرين بمتابعة احدث تطورات سعر الذهب أصبحت  كبيرة للغاية، وذلك يرجع لعدة أسباب، أهمها أن الذهب لا يمثل فقط وسيلة للتزين والجمال، إنما يعد أيضا سلعة استثمارية لدى كثير من التجار وكذلك المواطنين، بجانب انه مهم للشباب المقبلين على الزواج، لذلك سنشير إلى أحدث تطورات أسعار الذهب بالأسواق السوداء بمصر  وبمحلات الصاغة .

فقد شهدت أسعار الذهب اليوم الاثنين بمصر استقرار ملحوظا بأسواق تداول الذهب بمحلات الصاغة والأسواق السوداء، ويرجع هذا الاستقرار إلى قرارات رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أثرت على  السوق المالية البورصة، والتي بدورها أثرت على أسعار الذهب بالأسواق السوداء و محلات الصاغة بمصر.

ولا شك أن إقبال المصريين على الذهب يختلف من عيار لآخر وفقا لعدة أسباب كاختلاف الثقافات وأعراف معينة وأذواق متعددة، وكذلك درجة تناسب السعر للمشتري، فنجد أن في الصعيد هناك اتجاه نحو عيار 21 اكثر، بينما في الوجه البحري تميل الفتيات  إلى عيار 18 أكثر  لما فيه من أشكال جميلة تشبه اكسسوارات رقيقة بفصوص جميلة، بينما نجد أقلهم إقبالا عيار 24 لدرجته البراقة بشكل كبير يراه الكثير يفتقد لعنصر الجمال كزينة بنسبة كبيرة.

ولا شك أن المصريين دائما في حالة ترقب لعودة انخفاض سعر الذهب، وذلك عكس ما كان متواجد قريبا، فلم يكن يحتل الذهب تلك الدرجة فالمتابعة لتطوراته نظرا لحالة الاستقرار الذي كان عليها قبل ارتفاع الدولار وما تبعه من ارتفاع أسعار الكثير من السلع وجاء في مقدمتها الذهب بشكل ملحوظ.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن من محددات شراء الذهب أيضا هي مصنعتيه، فترى المصريين يحرصوا أن يشتروا من المحل الذي يبيع بمصنعية أقل للجرام فهذا يؤثر على سعر القطعة الذهبية بشكل عام، وقد جاء سعر مصنعية الذهب  اليوم  بين 25 إلى 100 جنيه للجرام، وبالطبع هناك عدة معايير لتحديد المصنعية مثل سعر ضريبة الدمغة وكذلك حجم القطعة الذهبية، وقد جاءت ضريبة الدمغة على عيار 18 ما يساوى خمسة جنيهات بينما على عيار 21 بلغت ثلاثة جنيهات، وفيما يلي سعر أعيرة الذهب بمصر اليوم.

وجاءت سعر أعيرة الذهب اليوم الاثنين الموافق 30_1_ 2017 كالآتي :

  • عيار 24 : 714.30 جنيه.
  • عيار 21 : 625 جنيها.
  • عيار 18 : 535.70 جنيه.
  • السعر الأوقية العالمي : 1184 دولار.
  • الجنيه الذهب : 5000 جنيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *