التخطي إلى المحتوى

الحكومة توضح خبر جامعة القاهرة تهدر 4 ملايين جنيه من صناديق كلية طب القصر العيني… من الشائعات التي انتشرت هذه الأيام إهدار جامعة القاهرة مبلغ 4 ملايين جنيه من صناديق كلية طب القصر العيني، وذلك نتيجة مخالفات مالية بصندوق كلية طب القصر العيني،  وأيضا انتشرت شائعات كثيرة هذه الفترة منها شائعة تأجيل الفصل الدراسي الثاني للعام الحالي 2016-2017 لأول مارس القادم، وكذلك شائعة تلوث عينات دم  بمرض الإيدز بمعهد ناصر، وزيادة أسعار وحدات الإسكان الاجتماعي، وإرسال مخطوطات نادرة من جامعة القاهرة إلى مركز خاص بالإمارات ، وبيع محمية “نبق” الكائنة بشرم الشيخ، وقد قام مركز المعلومات ودعم اتخاذا القرار التابع لمجلس الوزراء بالرد على هذه الشائعات التي انتشرت كالبرق خلال الأيام  الماضية، وهنا بيتم حقيقة خبر إهدار جامعة القاهرة 4 ملايين جنيه.

الحكومة توضح خبر جامعة القاهرة تهدر 4 ملايين جنيه

الحكومة توضح خبر إهدار جامعة القاهرة 4 ملايين جنيه، حيث تواصل مركز دعم القرار  مع جامعة القاهرة حول ما تردد من أنباء أن جامعة القاهرة أهدرت 4 ملايين جنيه من صناديق كلية طب القصر العيني  نتيجة وقوع مخالفات مالية في الصناديق، وقد أكدت الكلية أن الأنباء غير دقيقة، وأكدت كلية طب القصر العيني أن حقيقة الخبر أن المخالفات المالية المشار إليها وقعت في عهدت إدارات سابقة بجامعة القاهرة منذ حوالي ثلاث سنوات ونصف، وأنه ورد تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات عن  الفترة من عام  2011 – وحتى عام 2013.

وأكدت جامعة القاهرة في تصريحها لمركز دعم واتخاذ القرار أن الجامعة منذ تولي الدكتور “جابر نصار” رئاسة جامعة القاهرة بتاريخ 1-8-2013، لم تأتي أية مخالفات أو قرارات من جهات رقابية لكلية طب القصر العيني أو أية كليات تابعة لجامعة القاهرة، مؤكدة بأن الجامعة قامت بعدة إصلاحات مالية وإدارية خلال الإدارة الحالية، أدت إلى تحول الجامعة وزيادة القدرات المالية لنحو 2 مليار جنيه، استطاعت بالقدرات المالية  لها من الأنفاق على ملفات ضرورية منها إنشاء مستشفيات جديدة وصيانه وتطوير المستشفيات القائمة، كما استطاعت أقامة منشآت تعليمية.

كما أكدت جامعة القاهرة أنها تشارك الجهات الرقابية في مكافحة الفساد والرقابة المتناهية  مع المؤسسات الرقابية لاكتشاف ومكافحة الفساد، وأن ما تم تردده من أنباء حاليا وأخبار كاذبة ليس بها دقة في الخبر كما أسلفت الجامعة بتوضيح حقيقة الخبر والشائعة المنشرة هذه الأيام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *