التخطي إلى المحتوى

قامت سمر والتي تبلغ من العمر 25 عاماً، بالقفز من الميكروباص حيث أثرت الموت عن أن يتم اغتصابها، سمر تبلغ من العمر 25 عاماً، خريجة خدمة اجتماعية، تعمل راعية أيتام في أحدى دور الرعاية.

تفاصيل قفز فتاه من الميكروباص هربا من الاغتصاب

ونأتي لتفاصيل الواقعة، كانت سمر في يوم الواقعة ذاهبة لأختها، التي تسكن في أحدى العزب السكنية، لزيارة زوجها المريض، وبعد أن أتمت سمر الزيارة، كانت الساعة آنذاك العاشرة مساءً وكان ذلك في الأيام الأخيرة من رمضان.

سمر وهي على قيد الحياة وعندما خرجت قامت بالإشارة إلى أول ميكروباص يقابلها للذهاب إلى بيتها، والذي صادف أنه يحمل ثلاثة رجال، وقامت سمر بالاتصال بوالدتها بعد أن ركبت الميكروباص لأخبارها بقدومها للمنزل، وفي تلك الأثناء وبعد أن أنهت سمر المكالمة مع أمها، فوجئت بالسائق يتجه في طريق مهجور غير المعتاد.

مما أصاب سمر بالشك وسارعت بالطلب منه بالذهاب من الطريق المعتاد، ولكن لم يسمع لها السائق، الذي قام بزيادة سرعة الميكروباص، كما قام الشخصين الآخرين بالإسراع في الجلوس بجوار سمر وتمزيق ثيابها، فقامت سمر بالمقاومة، وتهديدهم بإلقاء نفسها من الميكروباص إذا لم يوقفوه ويدعوها تذهب، ولكن لم يسمع لها أياً من هؤلاء الذئاب، وسارعوا بالانقضاض عليها.

فسارعت سمر بإلقاء نفسها من الميكروباص وهو يمشي بسرعة كبيرة، وحاولت النهوض رغم الدم الغزير الذي ينزف من كل عضو بجسمها، حتى تبعد عن المنطقة المهجورة، وبالفعل وجدها أحد المارة وقام بسرعة نقلها إلى المستشفى حيث حكت التفاصيل تلك، ثم دخلت في غيبوبة لمدة أسبوع، وتوفت بعدها، وما زالت التحقيقات جارية، وحُرر محضر بقسم شرطة محرم بك بتلك الحادثة المريرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.