التخطي إلى المحتوى

شهد سعر الدولار الأمريكي تراجعا ملحوظا داخل البنوك المصرية المحلية في الأيام الأخيرة، وذلك حيث هبط سعره إلى نحو 18.35 جنيه مصري للدولار الأمريكي الواحد، بعدما كان سعره قد ارتفع وتجاوز 19 جينه مصري بشكل كامل في بعض البنوك المصرية.

خبير مالي يوضح السبب الحقيقي وراء تراجع سعر الدولار الأمريكي ويؤكد: تراجع مؤقت

وصرح خبير مالي بشعبة الصرافات المصرية بان هذا الإنخفاض الحادث للدولار الأمريكي لن يستمر كثيرا، وأثار إلى ان هذا التراجع يأتي بسبب الأجازات الموسمية داخل دولة الصين، التي أثرت على حركة الإستيراد والتصدير، وهو ما تسبب في تراجع الطلب على شراء الدولار الأمريكي في الفترة الأخيرة وبالتال انخفاض سعره.

وأشار إلى أن الحكومة المصرية تنتظر القرار النهائي لصندوق النقد الدولي للموافقة على الدفع الثانية من القرض المقرر إعطاءه ومنحه لمصر خلال الفترة القليلة المقبلة، حيث يدرس صندوق النقد هذه الأيام القرارات الإقتصادية التي اتخذتها الحكومة المصرية، وهو ما جعل الدولار الأمريكي في حالة ترقب شديد.

توقعات سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري خلال الفترة المقبلة

وأضاف بأن الحكومة المصرية تلتزم خلال نهاية العام المالي الجاري بدفع نسبة كبيرة من الديون الخارجية عليها، وهو ما سيؤثر بشكل كبير على الإحتياطي النقدي الأجنبي بشكل سلبين وبالتالي سيرتفع الدولار من جديد ويصل إلى مستويات أعلى من 20 جنيه مصري بشكل كامل.

يشار إلى أن سعر الدولار الأمريكي اليوم الجمعة الموافق 10/2/2017 قد تراجع الى مستويات منخفضة وملحوظة للغاية، حيث هبط السعر إلى ما دون مستوى 18 جنيه مصري، حيث سجل سعر الدولار في معظم البنوك اليوم نحو 1780 جنيه مصري مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

هذا وأثر انخفاض سعر سعر العملات الأجنبية مقابل الجنيهالمصري على انخفاض اسعار الذهب في السوق المصري المحلي، حيث انخفضت سعار الذهب في محلات الصاغة بالسوق المصري المحلي مؤخرا نظرا لإنخفاض سعر الدولار الأمركي مقابل الجنيه المصري.

وكانت سوق الذهب في مصر قد شهدت ركودا ملحوظا خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بسبب الارتفاع الكبير والجنوني في الأسعار الذي كان يسود السوق بشكل عام، ويبدوان هذا الركود وتراجع الطلب على شراء الدولار كن له دور كبير في انخفاض سعره داخل محلات الصاغة بمصر.

وتراجع سعر الذهب في مصر داخل محلات الصاغة إلى مستويات غير متوقعة على الإطلاق، وذلك تزامنا مع التراجع الذي يشهده الدولار الأمريكي داخل البنوك المصرية، حيث هبط سعر الجرام الواحد غلى ما دون مستوى 550 جنيه مصري، وذلك بعدما كان سعره قد ارتفع إلى ما يزيد عن نحو 650 جنيه مصري خلال الأشهر القليلة الماضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *