التخطي إلى المحتوى

غيرت طائرة تابعة لمصر للطيران خط سيرها إلى الأقصر، وكانت قادمة من أسوان، وذلك اليوم الجمعة الموافق السابع عشر من شهر فبراير، بعد حدوث عطل فني بها مما قطع على الطائرة رحلتها، وكانت طائرة مصر للطيران متجهة من أسوان للقاهرة ولكنها هبطت إضطراريا في مطار الأقصر.

وقد أوضحت بعض المصادر من داخل شركة مصر للطيران، بأنه  في التوقيت الذي قام به قائد الطائرة رقم 392 والتي كانت قادمة من مدينة أسوان إلى القاهرة، حدث عطل فني بها مما جعلها تهبط في مطار الأقصر بشكل إضطراري لمعالجة السبب.

وقام كابتن الطائرة بإرسال خبر لبرج المراقبة في مطار الأقصر قبل الهبوط حتى تهبط الطائرة اضطراريا، وتم إنزال الركاب من الطائرة بعد هبوطها مباشرة، وإنتظار قطع الغيار لإستكمال الرحلة إلى القاهرة لإصلاح ماحدث.

في حين قامت زوجة حارس مرمى المنتخب المصري، عصام الحضري، وهي صابرين رضا، بالكشف عن التفاصيل الخاصة بهبوط الطائرة والتي كانت قادمة من أسوان في إتجاه القاهرة، في مطار الأقصر، حيث كانت هي وبناتها على الطائرة حينها، وقالت أن هناك طائر كبير اصطدم بزجاج كابينة قائد الطائرة مما أدى إلى تحطم الزجاج ودخول الهواء إلى الطائرة، وبالتالي حدث عدم توازن في الطائرة هبطت اضطراريا إلى مطار الأقصر.

وأضافت صابرين رضا، زوجة عصام الحضري، أن ماحدث كان سيئا جدا وأن الله أنجاهم وكتب لهم عمرا جديدا، حيث أن هذه اللحظات كانت تعتبر عصيبة جدا.

وأضافت أيضا أن زوجها عصام الحضري، لم يكن معهم في الطائرة ولكن حينما وصل إليه الخبر كان أول شخص قام بالاطمئنان عليهم، وأنهم الأن في فندق بالأقصر حتى قدوم موعد الرحلة القادمة يوم غد والمتجه إلى القاهرة.

وعن حدوث عطل فني بسبب اصطدام طائر ضخم بجناح الطائرة، أخبرتنا صابرين رضا بأن الاصطدام كان في زجاج كابينة الطائرة الرئيسية وليس جناح الطائرة.

وقامت شركة مصر للطيران بحجز غرف لركاب الطائرة والذي يبلغ عددهم 65 راكب في فندق قريب من مطار الأقصر حتى يتم إرسال طائرة بديلة للعودة للقاهرة مساء اليوم.

وأيضا قامت بإرسال قطعة الغيار التالفة على متن طائرة متجهة للأقصر ليتم إصلاح العطل حيث تأذى زجاج كابينة الطائرة إرتطامه بطائر ضخم.

 

وقال الحضري أنه لم يتواجد مع أسرته على متن الطائرة بسبب مشاركته مع وادي دجله ومباراته أمام الإتحاد السكندري، وقد حمد الله على نجاة أسرته من الموت بأعجوبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *