التخطي إلى المحتوى

أكد عامر عمر إبن الشيخ عمر عبد الرحمن أن الخارجية المصرية قد وافقت على تولي مفاوضات انتقال جثمان والدة إلى الأراضي المصرية، حتى يتم دفنه، إلا أنه أوضح بأنه لا يعلم أي شئ عن تلك المفاوضات، في ناحيته أكد الزيات محامي الجماعات الإسلامية، أنه من المتوقع رجوه جثمان الشيخ خلال أسبوع من اليوم.

أعلنت الحكومة الأمريكية وفاة الشيخ عمر عبد الرحمن داخل سجنه بالولايات المتحدة الأمريكية منذ قليل، الأمر الذي أكدته ابنته عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ويعد الشيخ عمر عبد الرحمن هو الأب الروحي والراعي للجماعات الجهادية الإسلامية داخل مصر وخارجها، والإسلامي الأكثر شهرة منذ الثمانينات والتسعينات، والذي ثبت تورطه وإدانته بالسجن مدى الحياة داخل السجون الأمريكية في اتهامه بالتحريض على نسف وتفجير مباني حكومية أمريكية بواشنطن.

أسباب سجن الشيخ عمر عبد الرحمن داخل مصر وخارجها

أحد مواليد مدينة الجمالية والواقعة في محافظة الدقهلية بالريف المصري في عام 1938م، تخرج الشيخ عمر عبد الرحمن من جامعة الأزهر، وكان مشهور بمعارضته لنظام الحكم في مصر أبان حكم جمال عبد الناصر وحتى الآن، الأمر الذي أدى لاعتقاله لأكثر من مرة ولأسباب مختلفة :

  • المرة الأولى : كانت بعد وفاة جمال عبد الناصر مباشرة وغير معلومة الأسباب.
  • المرة الثانية: لتزعمه الجماعة الإسلامية والتي بدأت في الظهور أواخر السبعينات، واتهم أعضاءها باغتيال السادات فيما بعد.
  • المرة الثالثة: لاتهامه مع آخرين بالتدبير لقتل السادات إلا أن المحكمة قد برأته وانتقل بعدها للعيش في أمريكا.

اتهم الشيخ عمر عبد الرحمن بالتحريض على نسف مركز التجارة العالمي عام 1993، وتم القبض عليه ومحاكمته بتهمة محاولة تخريب آثار أمريكية، وحصل على حكم بالسجن مدى الحياة كان بصدد تقضيته حتى الآن.

حين قامت ثورة 25 من يناير ساند الشيخ عمر عبد الرحمن من داخل محبسه محمد مرسي، وحين تم الإعلان عن نتيجة الانتخابات بعث الشيخ بالتهنئة إلى محمد مرسي، وقد وعد الأخير في خطبته المشهورة بميدان التحرير بالتواصل مع الحكومة الأمريكية ومحاولة الإفراج عن الشيخ في أقرب فرصه.

إلا أن الأمر لم يخرج عن كونه وعود سياسية ليس إلا فلم يقم محمد مرسي أو حكومته آنذاك بأي مساهمة فعلية للإفراج عن الشيخ المسجون والذي تخطى السبعين من عمره، الأمر الذي نتج عنه اعتصام مجموعة من المواليين لـ الشيخ عمر عبد الرحمن مطالبين محمد مرسي بأخذ خطوات جدية ولكن يشاء القدر أن يعزل محمد مرسي ويسجن هو الآخر.

الإعلان عن وفاة الشيخ عمر عبد الرحمن

تم الإعلان عن الوفاة اليوم مساءً بعد أن ناهز الشيخ عمر عبد الرحمن الثمانين من عمره، وأكد الخبر تابعي الشيخ في كل مكان بعد ذلك، وقد أعلن ابن الشيخ أنه طالب السفارة الأمريكية باستلام جثمان والده ونقله إلى مصر، حتى يدفن بالدقهلية مسقط رأسه.

وقد ردت السفارة الأمريكية في القاهرة بأنها غير معنية بهذا الأمر، لذلك لجأ للسلطات المصرية التي وعدته بتيسير الإجراءات الخاصة بنقل الجثمان.

أسباب الوفاة

تدهورت الحالة الصحية الخاصة بـ الشيخ عمر عبد الرحمن كثيرًا خلال السنة الماضية، وذلك لإصاباته وطول معاناته مع مرض السكري، بالإضافة إلى ظهور مشاكل في القلب، وأعراض الشيخوخة وتقدم العمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *