التخطي إلى المحتوى

استخراج تمثال رمسيس الثاني بالمطرية، أعلنت وزارة الأثار المصرية عن كشف اثري للبعثة المصري الألمانية بمنطقة المطرية وعين شمس، بعد اكتشاف أجزاء تمثال ضخم يعود للملك رمسيس الثاني، بخلاف الإعلان عن اكتشاف تمثال “سيتي الثاني” ، وتم نشر صور التماثيل المستخرجة من أعماق تتخطى مترين تحت مستوى سطح الأرض.

أعمال استخراج تمثال الملك رمسيس الثاني شهدت حالة من الاستهجان في أوساط مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار صور تظهر ألة حفر عملاقة، بجانب بعد الأناس المحيطين بأجزاء تمثال رمسيس الثاني يرتدون جلباب وسط انتشار للمياه الجوفية التي كانت تكسو أجزاء من التمثال من منطقة سوق الخميس بالمطرية.

صور استخراج تمثال رمسيس الثاني

أوضح متخصصون في الآثار أن أبعاد التمثال المستخرج والمنسوب للملك رمسيس الثاني، قد يصل طوله لحوالي 8 أمتار، أما التمثال الثاني فهو يخص سيتي الثاني وغير مكتمل الأجزاء، ومع ظهور بعد الكسور بتمثال رمسيس الثاني، نفى القائمون على استخراج الآثار أن يكون ذلك جراء وجود حفار كبير، وان الكسور بجسم تمثال رمسيس تمت قبل اكتشافه.

أوضحت الصور المتداولة استخراج راس تمثال رمسيس الثاني، وظهر منها اختفاء احد الاثنين بخلاف معالم الوجه، وهو نفس الحال تقريباً فيما يخص تمثال سيتي، وسيتم نقل التمثال لمكان عرضه بعد تنطيفه وجمع المزيد من القطع المدفونة تحت سد الأرض خاصة قاعدة التمثال التي تشير التقارير لوجودها اسفل احد العمارات السكنية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *