التخطي إلى المحتوى

اكتشاف تمثال لرمسيس الثاني وأخر ليستى الثاني ، لقد اكتشفت البعثة المصرية الألمانية العاملة بمدينة المطرية تمثالين ل رمسيس الثاني وأخر ليستى الثاني، وتم استخراجهما اليوم، وتم العثور عليهم أمام معبد رمسيس، ويبلغ طوله نحو 6 إلى 7 أمتار، بينما تمثال سيتى الثاني هو نصف تمثال، وهذا ما سوف تعلن وزارة الأثآر عنه في مؤتمر صحفي.

وقد أشار الدكتور “ايمن عشماوى” رئيس فريق البعثة المصرية الألمانية المشتركة، انه جارى البحث والتنقيب للعثور على باقي أجزاء التمثال، وأضاف أيضا أن هذا الاكتشاف من اهم الاكتشافات الأثرية، حيث يدل على العظمة وضخامة المبنى والتماثيل وجمالها ودقة النقوش عليها التي كانت عليها في العصور القديمة من معبد أون، حيث يعد معبد أون من اكبر المعابد بمصر القديمة.

ومن جانبة قال رئيس البعثة الألمانية الدكتور “ديترش راو” أن فريق البعثة تقوم حاليا باستخراج باقي أجزاء التماثيل، ونقلة إلى مواقع المسلة لتزميمه وأجراء التعديلات عليه وأعاده تركيبه، ودراسة مدى أمكانية نقلة إلى احدي المتاحف الكبرى بمصر.

تعليقات غاضبة من طريقة استخراج تمثال رمسيس بالمطرية

أثارة طريقة استخراج وكشف اثري جديد لتمثال الذي يرجع إلى رمسس الثاني، استياء وغضب بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك” و ” تويتر” وعيرها، بعد طريقة التعامل مع التمثال من قبل وزارة الأثآر واستخراجه عن طريق “حفار”، دون عناية او اهتمام خوفا من تحطم التمثال الأثري.

وقد علق على ذلك الكاتب الصحفي سامى عبد الراضي بقولة :

أحنا اللي بهدلنا الفراعنة، بنتعامل وكانه كان ماسك هيئة الصرف الصحي، رمسيس غرقناه في المياه الجوفية وما سكتنا اكتشفناه .. طلعناه ب ” حفار”

واليكم بعض صور استخراج تمثال ” رمسيس الثاني ” اليوم بالمطرية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *