التخطي إلى المحتوى

نتيجة مباراة يوفنتوس وميلان ، في السنوات الأخيرة صاروه يطلقون عليها ” كلاسيكيو إيطاليا ” ، فا هي تجمع الأكثر فوزا بالألقاب محليا مع الأكثر فوزا بها خارجيه . هيا بين فريق واقعة صلبه جدا و مستقبلة مشرق ، و اخر يعيش علي أنجارات الماضي التاريخية ، و ينتظر مستقبلة ليس واضحه ، ميلان يأتي من نتيجتين ايجابتين  فهو فريق لا يموت ابدا ، فريقه يبدو بلا حيلة و لكنه لا يخرج ابدا من المباراة ، يملك سرعة و مهارة عالية ، هيا دائما يوفنتوس ميلان .

و علي الرغم الفارق من النقاط الموجود الان و الذي كان في البطولات الأخيرة ، اليوفي و بقيادة ماسيمليانو أليجري ، سايفتقد لخدمات مدافعة جورجيو كيليني المصاب ، و الكولومبي كوادرادو الموقوف ، لكنه يوفنتوس يسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق انجاز تاريخي و الاحتفاظ باللقب للموسم السادس علي التوالي .

حيث يتصدر الكالتشيو بفارق ثمانية نقاط عن اقرب ملاحقة فريق العاصمة الإيطالية روما . و فيه تورينو فاز في اخر ثلاثين مباراة بالدوري. ليحقق رقمة قياسية كبيره جدا في ايطاليا  ، يوفي فريقة كبيره جدا ، يعرف كيف ينتظر الوقت المناسب ليضرب ضربته ، يعرف كيف يفرض سيطرته على مجريات سير اللعب ، يوفي الذي يعرف كيف يفوز يهزم ايضا . يعتق فيتشنزو مونتيلا بفريقه ميلان .

يعلم أن المواجهة صعب للغاية ، لكنه هزم اليوفنتوس مرتين هذا الموسم واحده في ميلانو​ و الثانية بالدوحة ، ولو أن الفوز في تورينو أمر في غاية الصعوبة ، لم يفعله ميلان منذ هدف لاعب وسط جينارو جاتوزو 2011 . في ميلانو صرنا نشاهد الشمس فترات اطول خلال الالنها أما في ميلان الضباب مازال مسيطر بشكل كبير ، تماما عكس وضوح الرؤية في يوفنتوس ، لكنه الكلمة الان هيا فقط الي أرض الملعب لمباراة القمة التقليدية ، في المباراة الافتتاحية للأسبوع الثامن و العشرين من الدوري الايطالي .

 

نتيجة مباراة يوفنتوس وميلان

وفيه تورينو و علي ملعب يوفنتوس ارينا ، دخل السيدة العجوز بقيادة  أليجري قمة لقاءات الجولة بتشكيلة مكونة من ، حراسة المرمي – جيانلويجي بوفون – خط الدفاع –  بارزالي ، بن عطية ، بونوتشي ، أسامواه ، خط الوسط – خضيرة ،  بيانيتش ، أسامواة ، خط الهجوم – ديبالا ، ماندجوكيتش ، هيجواين . 

في المقابل دخل الميلانستا الطموح بقيادة مونتيلا المباراة بتشكيلة مكونة من ، حراسة المرمى – دوناروما ، خط الدفاع – دي تشيلو ، زاباتا ، باليتا ، رومانسية في ، خط الوسط – سوزا ، بيرتوليتشي ، بازاليتش ، خط الهجوم – باكا ، اوكامبوس ، ديلوفو .

حيث بدء اللقاء بحماس متبادل بين الفريقين ، حيث سادت حالة من الخشونة ، لكن سرعان ما احكم البيانكونيري قبضتة علي سير المباراة ، مما سهل لهم مهمة افتتاح باب التسجيل ، عبر مدافعة المغربي المهدي بن عطية ، حيث تلقي بن عطية بينية متقنة من داني الفيش ، نجح بن عطية في تحويلها إلى داخل شباك دوناروما بتسديدة قوية​ ليضع اليوفي في المقدمة عند الدقيقة 30 .

ليصبح المهدي أول لاعب ذو أصول عربية يسجل في الكلاسيكو الإيطالي بعد هذا الهدف انتفض الروسونيري نحو الهجوم من أجل تعديل النتيجة و بالفعل نجح الميلان في تحقيق ما اراد عند الدقيقة 43 . حيث انطلق الاسباني جيرارد ديلوفو ، بمجهود فردي رائع ، ليمر كرة متقنة داخل المنطقة الي  كارلوس باكا ، الذي نجح في وضعها بين اقدام دوناروما . ليدرك التعادل لصالح الميلان ، لينتهي الشوط الأول من المباراة بهذا النتيجة . 

و في الشوط الثاني حاول لاعبي الفريقين البحث عن هدف التقدم ، حيث حاولوا التسلل إلى داخل المنطقة لكن تمتع كلا الطرفين بدفاع محكم انقذ دوناروما مرماه في أكثر من فرصة ، في ظل السيطرة الميدانية الكاملة علي ملعب المباراة ، و في الوقت بدل الضائع تحصل اليوفي علي ركلة جزاء ، تكفل بتسجيلها الموهبة الأرجنتينية باولو ديبالا ، ليضع البيانكونيري في المقدمة من جديد ، لينتهي الشوط الثاني و المباراة بهذا التفوق ، لينجح اليوفنتوس في الأخذ بثاره من ميلان ، بهذا الفوز اليوفى يقترب من تحقيق الكالتشيو ، بينما ميلان لا يزال فى المركز السابع ، و لينجح ايضا جيجي بوفون بكسر رقم مالديني ،حيث انتصر للمرة 13 في مباراة يوفنتوس و ميلان ..

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *