التخطي إلى المحتوى

بعد أن انخفضت الكمية المخصصة لصرف الخبز للمواطنين في مصر في كل المحافظات، والخاصة بصرفها ببطاقة التموين، ازدادت الأزمة يوما بعد يوم مما أثار ذلك غضب المواطنين من تفاقم هذه الأزمة.

حيث تم صرف نصف الكمية الخاصة من الخبز والمقرر توزيعها إلى النصف في محافظة كفر الشيخ مؤخرا، مما أدى إلى حدوث شجار بين المواطنين هناك وبين أصحاب المخابز، وبعد أن ازدادت هذه الأزمة طالب أصحاب المخابز من الدولة إلغاء القرار الأخير والصادر بشأن خفض الكمية الخاصة بالخبز والتي يتم صرفها على بطاقة التموين لحل هذه الأزمة.

أزمة الخبز في المحافظات

أما في محافظة الدقهلية تم إغلاق بعض المخابز مبكرا لمدة ثلاث أيام متتالية وذلك بسبب عدم وجود كمية كافية من الخبز المدعم، مما أدى إلى غضب المواطنين هناك، وناشدوا محافظ الدقهلية، الدكتور أحمد الشعراوي، بضرورة حل هذة الأزمة والتدخل سريعا، وعلى نفس الجانب أعرب أصحاب المخابز عن رأيهم بشأن هذه الأزمة، أن السبب في تفاقم هذا الأمر هو انخفاض كمية الخبز المقرر صرفها للمواطنين على البطاقة التموينية بنسبة الربع مما كانوا يأخذونه من قبل.

وعلى الجانب الأخر، أعرب وكيل وزارة التموين، إبراهيم الخياط، مؤكدا أن السبب في حدوث أزمة الخبز هو النقص في كمية الدقيق على مستوى الدولة بأكملها، وقال مضيفا أنه بالفعل قد تم حل هذه الأزمة، ووصلت كمية كبيرة من الدقيق إلى محافظة الدقهلية، وتم توزيعها على المخابز بأكملها.

أما في محافظة أسيوط، غضب الأهالي هناك بسبب تلك الأزمة وانخفاض الكمية المخصصة لهم من الخبز عن الشهر الماضي إلى النصف، وناشدوا المحافظ على ضرورة التدخل وحل الأمر سريعا حيث أن نصف كمية الخبز التي يأخذونها لن تكون كافية أبدا ويجب حل هذه المشكلة حتى لا تثير غضب الشعب بأكمله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *