التخطي إلى المحتوى

قام مجلس الوزراء في مصر، والذي يترأسه المهندس، شريف إسماعيل، بالتأكيد على أنه بداية من منتصف الأسبوع الجاري، سوف يتم حسم مسألة زيادة الرسوم الخاصة بتأشيرة دخول السائحين إلى الدولة، سواء كان الأمر يقبل التأجيل إلى وقت أخر، أو إلغاء قرار الزيادة حتى لا يكون هناك تأثيرا سلبيا على السياحة في مصر.

حيث أن مسألة زيادة الرسوم الخاصة بالتأشيرات سوف تؤثر بالسلب على بورصة السياحة الدولية في برلين، والتي سوف يتم اختتام فعالياتها يوم غد الأحد، وقد قام وزير السياحة في مصر، يحيي راشد، بمحاولة تهدئة الأمر عن طريق لقاء له في برلين، حيث أن هناك العديد من المخاوف والتي من الممكن أن تصيب من يقومون بتنظيم السياحة للأجانب، وإذا تم زيادة الرسوم، سوف تتراجع السياحة وتتأثر كثيرا بسبب هذا القرار، لذلك سوف يتم تأجيل القرار وتنفيذه إلى حين مراجعة الأمر.

وقد قام وزير السياحة من خلال حديثة بالإشارة إلى أن هذه الزيادة والتي من المفترض أن يتم تطبيقها، سوف يتم تأجيلها إلى شهر يوليو القادم، ولفت الانتباه إلى أنه سوف يتم فتح هذا الملف ومراجعته مرة أخرى في خلال هذا الأسبوع.

وقال مضيفا أن الوزارة ترغب وبشدة في حماية السياحة المصرية وتفعيلها، وسوف يكون هناك دراسة مقارنة للدول التي تنشط بها السياحة وخصوصا في أمر زيادة الرسوم الخاصة بالتأشيرات، وسوف يتم تقديم هذه الدراسة إلى مجلس الوزراء لمناقشتها، حتى لا يكون هناك أي تداعيات سلبية تضر بسياحة البلاد.

وأضاف قائلا أنه في شهر يونيو القادم، سوف يكون هناك تطبيق جديد خاص بالتعامل عن طريق التأشيرة الإلكترونية، وأشار إلى أن الحكومة سوف تقوم باحترام الحكومات الأخري في القرارات التي سوف يتخذونها بخصوص ذلك، ولن تكون هناك أي مشكلة تواجه السياحة بإذن الله بعد أن تقوم الدولة بجهودها في هذا المجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *