التخطي إلى المحتوى

دراكولا الشرقية وهو الاسم الذي اشتهر به اعلاميا الجزار ” صلاح. أ”، الذي اتُهم بذبحه وأكله للحوم الحمير والكلاب والخيول، قد تم ضبطه من قبل ضباط مباحث مركز شرطة ابو كبير، وإحالته للنيابة العامة، وهي بدورها قررت عرضه على الطب الشرعي للوقوف على حالته العقلية.

الجزار أو دراكولا الشرقية في العقد الخامس من عمره،  كان قد اثارت تصرفاته من قيامه بتعذيب الحيوانات من الكلاب والحمير والخيول، وتعليقها ومن ثم مص دمائها وأكل لحومها وهي نيئة، الرعب  والهلع لأهالي قرية الغنيمية بمركز أبو كبير،

وقال “وجيه”، الشقيق الأكبر للجزار ” دراكولا الشرقية” : “إن شقيقه تم احتجازه بأحد المستشفيات النفسية نهاية عام 2013، بعدما أقدم على ذبح الحمير والكلاب والقطط وتناول لحومها، مشيرًا إلى أنه بعد اكتشاف تلك الوقائع حرروا محضرا ضده بمركز الشرطة وتم إحالته لجهات الاختصاص التي قررت إيداعه بمستشفى الأمراض النفسية والعصبية بعد توقيع الكشف الطبي عليه”.

وأضاف شقيق الجزار أنه تم اخراجه من المشفى بعد مكوثه فيها لمدة أربع شهور، على أساس انه تماثل للشفاء، واستقبلته العائلة وساعدته للعودة لعمله في مهنة الجزارة، وتم تزويجه من فتاة واتت ابنته وابنه من زوجته الاولى للإقامة معه، ومارس حياته بشكل طبيعي وسوي خلال تلك الفترة، إلى أن عاد منذ 7 شهور لممارسة تصرفاته الغير طبيعية مرة اخرى، حيث أخذ بالإمساك بالكلاب والحمير والقطط ويقوم بذبحهم وتعليقهم ومص دمائهم واكل لحومهم نيئة.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد حاول بحسب قول شقيقه  ذبح ابنته منذ مدة، إلا أنها نجت بعد ان استغاثت بالاهالي الذين تجمعوا ومنعوه من ذبحها ، فيما ظل يردد عبارات “أنا هخلص الكلاب والحمير وهدبح البني آدمين”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *