التخطي إلى المحتوى

تحدثت الكاتبة الصحفية الشهيرة ياسمين الخطيب عن واقعة المعزة التي حدثت مؤخرا وهي لمن لا يعرفها تحرش الطفل عبد الرحمن بزميلته في المدرسة وقول شخص ادعى أنه والده أن اللي عنده معزة يلمها ويربطها وابني يفعل ما يحلو له وقد أشعلت هذه الواقعة سخرية مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا والتي تناولوها بشكل كبير.

وأعربت الصحفية ياسمين الخطيب عن رأيها في هذا الأمر قائلة: يظهر على كلامي بعد هذه الواقعة أن تفكيري متشائم أكثر والكل يعلم بأني أحب التهريج  على أي مصيبة تحدث وليس التحدث عنها بسوداوية ولكني لا أرى أن قصة واقعة المعزة مضحكة.

وقالت الصحفية ياسمين مضيفة أنها تشفق على المعاناة التي تعيشها الآن الفتاة بطلة هذه الواقعة ومن مثلها من الفتيات وأنها تعلم بأن أهل الفتاة قد أجبروها على ارتداء الحجاب والذي يعيق طفولتها ومن الممكن أن يكون ذلك خوفا من أخيها إذا علم بقبلة زميلها عبد الرحمن لها أو أن أخته تلعب مع الأولاد بالمدرسة.

وقالت متابعة أن أهل الفتاة بعد هذه الواقعة سوف يقومون بإقناعها بأن كلها عورة وأن الحب محرم وأن الرجال مختلفون عن النساء ويفعلون ما يحلو لهم وأن الفتيات ناقصات عقل ودين وسوف يحولون شخصيتها إلى مسخ هي ومن مثلها من الفتيات الأخريات.

ويذكر أنه تم نشر الخبر بعد الاستماع إلى تسجيل صوتي انتشر ليلة أمس لأم تشتكي على جروب على برنامج الواتس أب، وهذا الجروب خاص بأولياء الأمور وكانت تقول أن هناك طفل يدعى عبد الرحمن قام بتقبيل ابنتها بالمدرسة وقالت الأم مضيفة أنها منقبة وزوجها ملتحي وتمنع بناتها من اللعب مع الأولاد أو الحديث معهم وأن عبد الرحمن حضن ابنتها وقبلها وتحرش بها، ورد عليها والد الطفل أن من يملك معزة عليه أن يقوم بربطها وأن ابنتها لم تشتكي لأي مدرسة بالمدرسة فلماذا تتحدث هي الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *