التخطي إلى المحتوى

أعلنت بعض الشركات الكبرى للخطوط الملاحية العالمية الانسحاب من الملاحة في موانئ بورسعيد، وهي مجموعة من خطوط ملاحية عالمية منها خط ملاحة تايواني ويدعى “يانج مانج”، وخطي ملاحة من اليابان وهما ” مول” و “نيبوني ياسان كايشا”، وخط ملاحة “إيفر جرين”، وكذلك خط ملاحة كوري “كي لاين”، تحويل المسار إلى ميناء “بيريه”اليونانية، وذلك بعد قرار وزير النقل بزيادة الأسعار وفقاً للقرار الوزاري رقم 800 لسنة 2016 والصدار بتاريخ 14- 12- 2016.

انسحاب عالمي من الملاحة في موانئ بورسعيد

أوضحت مصادر رسمية أن السبب في انسحاب التحالف العالمي من قناة السويس يرجع إلى زيادة الرسوم المقررة طبقا للقرار الوزاري رقم 800 لسنة 2016 الصادر من وزارة النقل المصرية، وكذلك وضع قيود للخطوط الملاحية أدت إلى ارتفاع أسعار المرور، مما أدى لانسحاب التحالف العالمي المكون من كبري شركات الملاحة وتغيير مسار المرور، وأضافت تلك المصادر أن تلك القرارات صدرت من وزارة النقل المصرية دون الرجوع بشكل مباشر إلى الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وزير النقل يناقش أسباب الانسحاب العالمي

أعلن وزير النقل المصري أن تبعية مواني بورسعيد لوزارة النقل، ووزارة النقل هي صاحبة القرار في تطبيق القرار رقم 800 لسنة 2016 من عدمه، ولكن لمصلحة البلاد يتم المناقشة بين الوزارة والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس عن قرار الرسوم وضوابط الملاحة، مؤكدًا أن الرسوم في مصر لم يتم زيادتها منذ عام 1992 بالمقارنة برسوم الموانئ المجاورة، وهذا القرار الصادر لم يكن قرار تعسفي.

مناقشات لعودة تنافسية الموانئ المصرية للملاحة العالمية

وصرح رئيس الهيئة العامة للمنطقة الصناعية لقناة السويس أن قرار انسحاب عالمي من الملاحة في موانئ بورسعيد أدت لعقد المناقشة مع وزارة النقل المصرية وتشمل ما يخص شركات تداول الحاويات والخطوط الملاحية، وسوف تنتهي خلال فترة قصيرة وضع الحلول والضوابط التي تضمن تنافسية الموانئ المصرية للملاحة العالمية.

رئاسة الوزراء تتحرك سريعا نحو قرار التحالف

أعلنت رئاسة الوزراء عن تحرك “شريف إسماعيل” رئيس مجلس الوزراء خلال الفترة القادمة لمعرفة الأسباب التي أدت للتحالف العالمي ضد الملاحة المصرية، والعمل على إلغاء القرارات التي صدرت من وزارة النقل المصرية وأدت لهذا الأمر الخطير، وذلك بإلغاء القرار الصدار من وزارة النقل المصرية وعلى اثرها حدث التحالف العالمي ضد الملاحة المصرية وموانئ بورسعيد.

أقوال رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس

ونقلا عن اليوم السابع، فقد أعلن الدكتور “أحمد درويش” رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بأن انسحاب تحالف كي لاين العالمي لم يكن سببه الضرر من زيادة الأسعار والأعباء المالية مؤكدًا أن هذا القرار لم يكن تعسفيًا من وزارة النقل، حيث أن الزيادة تخص الأعمال المهنية والإرشاد والتراكي والقاطرة والعمال الحرفية في الموانيء، وإنما السبب يرجع إلى الأوضاع السياسية وانكماش إحصاءات التجارة العالمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *