التخطي إلى المحتوى

هبوط الاتحاد السعودي، يواجه نادي الاتحاد مؤخرًا العديد من المشكلات التي تقف أمام تقدمه، والمتمثلة في العقوبات التي يتعرض لها والمفروضة عليه من قبل الفيفا، وفي سياق الهاشتاق المتصدر لتويتر #هبوط_الاتحاد، التقى رئيس نادي الاتحاد اليوم الثلاثاء مع رئيس الهيئة العامة للرياضة للوقوف على إيجاد حلول لتلك المشكلات التي تعصف بالنادي وإدارته.

وقد تناول اللقاء مناقشة مشكلة وإمكانية هبوط الاتحاد السعودي ، إلا أن رئيس الهيئة العامة للرياضة قد أعقب اللقاء بتصريح صحفي مؤكدًا ثقته الكاملة في نجاح النادي من تخطي هذه الكبوة.

مؤكدًا أنه لا يوجد من لا يرى الوضع الحالي للنادي وخاصة بعد تلقيه العقوبة الثانية المفروضة من الفيفا، وأنه ينبغي التعامل مع مشكلة الديون بقدر أكبر من الحكمة والجدية الأمر الذي فشلت فيه إدارة النادي في الفترة السابقة.

وتابع: “لن نستغرب في حال لا قدر الله وصول الأمر لـ هبوط الاتحاد السعودي أو الإفلاس، فكل الاحتمالات واردة.”

أسباب هبوط الاتحاد السعودي

كما أقر رئيس الهيئة العامة للرياضة بعد لقاؤه مع رئيس نادي الاتحاد بمناقشاتهم حول إمكانية خروج النادي من هذه المشكلات ووضع الخطة الزمنية للخروج الآمن، وجدد ثقته في قدرة نادي الاتحاد على تجاوز هذه الأزمة في زمن قياسي وحدده ما بين السنتين والثلاث سنوات.

كما أكد أن الهيئة قد وعدت النادي بمساعدته هو وأي نادي آخر قد يتعرض لمثل هذه المشكلات إذا ما توافر عنصر الجدية والالتزام بإيجاد حلول مناسبة، لزيادة الإيرادات والحد من المصروفات وقد أظهر النادي رغبته وإمكانية تحقيق هذا الأمر.

هل ستؤدي العقوبة إلى هبوط الاتحاد السعودي ؟

وحين سئل عن احتمالية هبوط الاتحاد السعودي أجاب:

“في وقت سابق لو سئل أي شخص هل يتوقع أن يتم منع أي نادٍ سعودي من تسجيل اللاعبين ستكون الإجابة بنعم، لكن الهبوط وخصم النقاط كان الأمر مستبعدًا وبذلك لن يكون هناك اطمئنان في الوقت الحالي والأندية السعودية المعرضة للعقوبات أكثر من نادٍ وقد تحصل عقوبات أكثر من الماضي”.

من يتحمل مسئولية هبوط الاتحاد السعودي ؟

أكد رئيس هيئة الرياضة أن المسئولية تتشارك بها عدد من الأشخاص والجهات وأهمها

  • الجمعيات العمومية المختصة بمحاسبة الأندية سابقًا.
  • الجماهير التي تبخل بدفع رسوم العضوية.
  • الإدارات السابقة لنادي الاتحاد
  • الهيئة العامة للرياضة لعدم تدقيقها للإجراءات التي اتبعها النادي.

وقد أكد أن الأندية أصبحت أكثر وعيًا الآن، بكونها على علم بأنها لن تخرج من دائرة العقاب بمنع تسجيل اللاعبين من الفيفا، وإذا لم تنتبه لخطواتها جيدًا فإن الإفلاس هو السبيل المنتظر أو تكون مثل هبوط الاتحاد .

والجدير بالذكر بانه قد تم انتشار هاشتاق باسم ” هبوط الاتحاد ” الذي تناولته عدد من التغريدات التي تؤكد هبوط الاتحاد إلا أنه لم يصدر أي قرار رسمي بذلك حتى الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *