التخطي إلى المحتوى

توجه القيادي في تنظيم الإخوان المسلمين، ومؤسس حزب “مصر القوية”، والمرشح السابق للرئاسة المصرية عبد المنعم أبو الفتوح، إلى السودان للمشاركة في احتفالية تأبين حسن الترابي ” الزعيم الإسلامي”،  غير أن السلطات السودانية، لدى وصوله العاصمة السودانية مساء الخميس في تمام الساعة السابعة، منعته من دخول أراضيها، ورفضت سلطات المطار منحه تأشيرة دخول، واعلمته بأنه” شخص غير مرغوب فيه”.

وقد نقل موقع ” سودان تربيون” عن مصادر موثوقة، بأنه تم إبلاغ أبو الفتوح، بعد دقائق من وصوله، بأنه ممنوع من دخول السودان، ودون أن تبدي السلطات السودانية أي  توضيح لأسباب المنع، وتم إعادة أبو الفتوح في الرحلة التالية، بعد أن تلقى اعتذارا من مسؤولي المؤتمر الشعبي ” بشير أدم رحمة” قيادي في الحزب، حيث كان مقررا أن يشارك أبو الفتوح في المؤتمر العام لحزب المؤتمر الشعبي الذي تبدأ جلساته اليوم الجمعة.

ومن جهته حزب ” مصر القوية” الموالي للإخوان المسلمين، والذي أسسه أبو الفتوح، أكد أمر طرد السلطات السودانية لأبو الفتوح، وأصدر الحزب بيانا رسميا، نشره على صفحته الرسمية في موقع للتواصل الاجتماعي” فيسبوك”، جاء فيه بأن أبو الفتوح منع من الدخول بناء على تعليمات من الرئاسة السودانية، وأبدى البيان تعجب الحزب من هذا الأمر على الرغم من أنه تم توجيه الدعوة  الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، للمشاركة منذ مدة.

وقد وجهت الدعوة للمشاركة في احتفال تأبين للزعيم الإسلامي حسن الترابي، ضمن فعاليات جلسات مؤتمر حزب المؤتمر الإسلامي، إلى أكثر من 50 دولة في العالم، وأبرز المشاركين في الإحتفال، الزعيم الإسلامي التونسي، راشد الغنوشي، وممثلين عن حركة حماس الفلسطينية و

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *