التخطي إلى المحتوى

بسبب تصريحات للإعلامية نجوى ابراهيم، المعروفة في الأوساط العامة باسم ” ماما نجوى”، من خلال البرنامج التلفزيوني ” الستات ميعرفوش يكدبوا”، والذي يذاع على قناة سي بي سي، أثناء اللقاء معها، حيث قالت بأنها ترفض ارتداء ابنتها البنطال الممزق، إذا كان الغاية منه التعبير عن المساواة بين الفققير والغني، فهذا الأمر يعطي الأمل للفقراء بأن الأغنياء افتقروا.

وبحسب رؤية واعتقاد نجوى إبراهيم أنه لا وجود ولا ينبغي أن يكون هناك مساواة بين الجميع، فلا بد بحسب فلسفتها أن يكون هناك تدرج طبقي بين الناس، وهي ليست نزعة طبقية، فهي منذ أن كانت في سن الخامسة عشرة من عمرها وهي تعمل وتتعب، واجتهدت حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، بحسب زعمها.

أثارت هذه التصريحات، دهشة، واستنكار وغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنهم لم يتوقعوا أن تصدر منها تلك التصريحات، وهي التي عرف عنها قربها من الناس، فشنّوا هجوما عنيفا عليها بسبب تصريحاتها تلك، وقد أجمعت التعليقات على وصف الاعلامية نجوى ابراهيم بأنها تتسم بالعنصرية والطبقية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *