التخطي إلى المحتوى

إنتشرت حالة كبيرة من الغضب بسبب حادث إغتصاب العامل لطفلة رضيعة لم تكمل العامين والتي أشتهرت بإسم طفلة البامبرز، وكانت الواقعة يوم الجمعة الماضية وأثناء خطبة الجمعة وإستعداد المصلين للصلاة قام عامل مصري بمدينة بلقاس محافظة الدقهلية بخطف الطفلة  والاعتداء عليها جنسيا على سطح المنزل، و عندما وجد الطفلة تنزف ذهب بها الى أمه، وقامت والدته بالتستر عليه، وعندما لم تجد الأم ابنتها سألت الجيران الذين أخبروها أن العامل ويدعى ابراهيم كان يحملها فذهبت لمنزل والدته تسأل عن ابنتها وجدتها غارقة في دمائها.

وأثارت تلك الواقعة غضب كل من إستمع لها، وطالب الكثير من المصريين على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي سواء على الفيس بوك أو تويتر بضرورة إلقاء أقصى العقوبة على المتهم المجرم وإعدامه ليكون عبره لمن تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم.

وغرد الكثير من رواد موقع تويتر بتغريدات خاصة بهذا الأمر تطالب بإعدام مغتصب جنى طفلة البامبرز، حتى لا يكون هناك أي تهاون في مثل هذة الأمور المشينة والتي إزدادت في الفترة الأخيرة، وأعرب شهود عيان بالمنطقة ومن الجيران بأن هذا العامل والذي يبلغ من العمر 35 عاما شخص غير مجنون ولابد أن يتم معاقبته أشد العقوبة وحتى لا يتكرر هذا الأمر لابد أن يتم إعدام المتهم للحفاظ على أطفالنا من هذا المتوحش، حيث يذكر أنها ليست أول واقعة يقوم بها فيوجد له الكثير من الوقائع والمشاجرات مع أهالي المنطقة.

 

وقد إنتشر هاشتاج على تويتر من رواد الموقع والذي تصدر القائمة في مصر، حيث عبر الكثير عن غضبه بسبب حدوث ذلك الأمر، وإنتشرت أخبار بعد الواقعة بأن الطفلة قد ماتت ونفى الطبيب الذي يقوم بمعالجتها ذلك، وأعرب عن أنه تم معالجتها وإجراء عدة عمليات لها حيث أنها نزفت كثيرا وكانت معرضة للموت بالفعل بعد إغتصاب العامل لها بشكل وحشي وغير إنساني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *