التخطي إلى المحتوى

تحل علينا في أول جمعة من إبريل احتفال العالم باليتيم، ليذكرنا بالطفل الذي حرم من الوالدين والذي كرمه الله تعالى وانزل فيه قرآن يتلى ليوم القيامة «فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ* وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ* وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ»، القرآن الكريم والسنة المطهرة أكدت على حق اليتيم وحثت على إكرامه ورعايته، وبشرت من يقوم بهذا  بالأجر والثواب العظيم من رب العالمين

وقد رُوى عن أبى هريرة أن رجلا شكا إلى النبي- صلى الله عليه وسلم- قسوة قلبه، فقال: «إن أردت أن يلين فامسح رأس اليتيم، وأطعم المسكين»، حتى رسول الله الذي حرم من أبيه وأمه صغيراً كان يعامل اليتيم معاملة طيبة ويحسن إليه ويمسح على رأسه ويبتسم له كلما رأه، وبشر من يكفل يتيماً بأن يكون في صحبة رسول الله في الجنة فقال «أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة»، وأشار بالسبابة والوسطى.

وقد  سرد لنا محمود الشال من أئمة الأوقاف قصص لعظماء وقادة حكموا وسادوا الأرض وكانوا أيتاما، أولهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم أعظم يتم على وجه الأرض الذي جاء قدوة لكل يتيم يعلمه الصبر والإيمان واليقين، ومن صحابته أنس بن مالك – أبو هريرة – عبد الله بن جعفر بن أبي طالب – زيد بن أرقم

وأضاف أن من أئمة المسلمين من ولد يتيماً منهم الإمام مالك بن أنس صاحب الموطأ وإمام المذهب المالكي، الشافعي إمام المذهب الشافعي، أحمد بن حنبل إمام المذهب الحنبلي، البخاري صاحب صحيح البخاري،  ابن حجر العسقلاني صاحب فتح الباري شارح صحيح البخاري،  جلال الدين السيوطي،  أبو حامد الغزالي،  الأوزاعي، ابن الجوزي وغيرهم.

ومن قادة المسلمين طارق بن زياد فاتح الأندلس،  عماد الدين زنكي، الظاهر بيبرس، جمال عبد الناصر في العصر الحديث، ومن الشعراء أبو الطيب المتنبي، حافظ إبراهيم، ومن غير المسلمين نيلسون مانديلا، غاندي، جنكيز خان، لويس الرابع عشر، لينين، هتلر، جورج واشنطن وغيرهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *