التخطي إلى المحتوى

أعلنت منذ قليل وزارة الداخلية عن وقوع انفجار بالقرب من الكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل بالإسكندرية، والتي أنهى البابا توا ضروس عظته بها قبل قليل، حيث انفجرت عبوة ناسفة في محيط الكنيسة أدت إلى وقوع عدد من الإصابات ما يقرب من 30 إصابة حتى الآن.

كما أعلنت مصادر بقوات الأمن عن استشهاد الرائد عماد الركايبي قائد تأمين الكنيسة المرقسية بالإسكندرية وإصابة ثلاثة من قوات الأمن المرافقة له عند تصديهم للانتحاري الذي حاول اقتحام حواجز الأمن والدخول إلى الكنيسة لتفجير نفسه في صفوف المصلين بداخلها، كما قامت قوات الأمن بقطع الاتصالات المحيطة بالكنيسة للحد من انتشار أي تفجيرات أخري كما حدث بمدينة طنطا في تفجير كنيسة مارجرجس.

كما تقوم قوات الأمن بتمشيط المنطقة بحثاً عن أي أحسام غريبة، أو أدلة تفيد في ضبط الجناة، حيث استنفرت قوات الأمن بالاسكندرية لتأمين العديد من المناطق الحيوية، بعد طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي من مجلس الدفاع الوطني الانعقاد لمتابعة هذه الأحداث في بعض محافظات الجمهورية بعد وقوع ضحايا في كنيستي طنطا و الإسكندرية، جاء هذا الانفجار بعد حضور رئيس قطاع كنائس المنتزه ألأنبأ بآفلي، وكلاً من وكيل عام الكاتدرائية رويس مرقص، والقس إبرام أيميل راعي الكنيسة المرقسية بالإسكندرية والعشرات من الأقباط بالكنيسة.

ولم ترد أي تصريحات رسمية من وزارة الداخلية أو  الصحة حول ملابسات الحادث والمسؤول عن وقوعه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *